ad3

السبت، 26 ديسمبر، 2015

جريمه الشغالات والاسر

https://youtu.be/JhjnT-2dStU

الخميس، 24 ديسمبر، 2015

معجزة سبحان الله توحدي وضرير

ترنيمه لطفل  توحدي ضرير وذو احتياجات خاصه يدهش الجمهور
كريستوفر دوفلي طفل ابن 13 اعوام وهو ضرير وذو احتياجات خاصة, قام بالقاء ترنيمة مؤثرة امام حشد كبير والذي عبر فيها عن رغبة قلبه وهي ان يفتح الرب "عيون قلبه".
ولد كريستوفر عام 2001 لدى والدين مدمنين على المخدرات , قام عمه سنة 2002 بتبني كريستوفر ورعايته ومعالجته, حيث اكتشف موهبة الغناء لديه والذي قام بتشجيعه ودعمة في هذه الموهبة.
قام كريستوفر بأول جولة غناء سنة 2004 التي سميت "ثمانية ايام من الامل" حيث القى اول ترنيمه "افتح يا ربي عيون قلبي" التي تستطيعون سماعها هنا في موقعنا.

https://www.youtube.com/watch?v=IkgbDu9iDqo
والرابط التالي
http://www.faithtap.com/4583/christopher-duffley-wows-crowd-during-unforgettable-performance/

منذ لحظة ولادته المبكرة  واجه كريستوفر دوفلي ابن ال13 عاماً المصاعب. فولدَ بوزن 800 غرام تقريباً، مصاباً بالتوحد وفاقداً للبصر.  لكن الحياة لم تقف بوجهه، ووجد رسالته. فبالرغم من غياب والديه البيولوجيين، استطاع كريستفور  بمساعدة عائلته المربية ان يجول العالم بصوته الذي وصٍفَ بالملائكي.
شاهدي الفيديو الذي  يُظهر كريستوفر في سنّه العاشرة منشداً Open the eyes of my heart .
منقوول


طفل توحدي ضرير ذوي احتياجات خاصه تبناه والده بالعاشره من عمرهو ييهر العالم بابداعه
اضغط الموضوع اعلي ليظهر لك الفيديو

طفل توحد ضرير يدهش الجميع

ترنيمه لطفل  توحدي ضرير وذو احتياجات خاصه يدهش الجمهور
كريستوفر دوفلي طفل ابن 13 اعوام وهو ضرير وذو احتياجات خاصة, قام بالقاء ترنيمة مؤثرة امام حشد كبير والذي عبر فيها عن رغبة قلبه وهي ان يفتح الرب "عيون قلبه".
ولد كريستوفر عام 2001 لدى والدين مدمنين على المخدرات , قام عمه سنة 2002 بتبني كريستوفر ورعايته ومعالجته, حيث اكتشف موهبة الغناء لديه والذي قام بتشجيعه ودعمة في هذه الموهبة.
قام كريستوفر بأول جولة غناء سنة 2004 التي سميت "ثمانية ايام من الامل" حيث القى اول ترنيمه "افتح يا ربي عيون قلبي" التي تستطيعون سماعها هنا في موقعنا.

https://www.youtube.com/watch?v=IkgbDu9iDqo
والرابط التالي
http://www.faithtap.com/4583/christopher-duffley-wows-crowd-during-unforgettable-performance/

منذ لحظة ولادته المبكرة  واجه كريستوفر دوفلي ابن ال13 عاماً المصاعب. فولدَ بوزن 800 غرام تقريباً، مصاباً بالتوحد وفاقداً للبصر.  لكن الحياة لم تقف بوجهه، ووجد رسالته. فبالرغم من غياب والديه البيولوجيين، استطاع كريستفور  بمساعدة عائلته المربية ان يجول العالم بصوته الذي وصٍفَ بالملائكي.
شاهدي الفيديو الذي  يُظهر كريستوفر في سنّه العاشرة منشداً Open the eyes of my heart .
منقوول

الثلاثاء، 22 ديسمبر، 2015

كيف يستجيب طفلي لاسمه عند المناداه؟؟؟

تدريبات لاستجابة الطفل عند نداء بإسمه:

ينقسم التدريب الى مرحلتين ، حيث ننتقل للمرحلة الثانية بعد تعلم الطفل الالتفات نحو مصدر الصوت عند سماع إسمه ذاتيا، اي دون المساعدة .

المرحلة الاولى :
نُجلس الطفل على كرسي بمنتصف الغرفه ، وتقف أمه وراءه ، ويقف والده في احد زوايا الغرفه ، يبدأ الأب في نداء اسم الطفل ، تقوم الام بتوجيه رأس الطفل بإتجاه الأب ، يقوم بعدها الأب بالاقتراب من الطفل حتى ينظر الطفل في عيونه (تواصل بصري ) يتم التصفيق للطفل وترديد كلمة ( شاطر او بطل ... ) مع إظهار الفرح ع وجه والده . ينتقل الأب لزاويه اخرى من الغرفه ويعاد التدريب عدة مرات.
يتم تبادل الأدوار بين الأب والأم خلال فترة التدريب .

المرحلة الثانية :
بعد إظهار الطفل استجابة ذاتيه ( دون توجيه رأسه لمصدر الصوت ) نقوم برفع سقف التدريب بإعطاء الطفل لعبة بيده - والهدف من ذلك هو رغم انشغال الطفل باللعبة عليه الاستجابة عند سماع اسمه - ويعاد التدريب كما المرحلة الاولى ، ونستمر بالتدريب اليومي حتى يظهر الطفل استجابة ذاتية .

مشكله الرياله سيلان اللعاب

مشكله الرياله
وتدريبات لعلاج سيلان اللعاب

ان فرط افراز اللعاب ( سيلان اللعاب ) من المشكلات التي يشيع تكرارها وظهورها عند أطفال متلازمة الشلل الدماغي وهي من المشاكل التي تؤدي الى قلق الأهل والمدرسين وجميع الاشخاص الذين يتعاملون مع هذه الشريحة من الأطفال على حد سواء .

قد يكون الحل بسيطا في معظم الأحيان ، وهناك مجموعة من الملاحظات والأسئلة والتي يجب آن تؤخذ بعين الاعتبار عند محاولة حل مشكلة سيلان اللعاب وخصوصا عند أطفال متلازمة الشلل الدماغي وهي :

o ما هو السبب وراء سيلان اللعاب ؟

o ما هي الأوقات التي يسيل فيها اللعاب ؟

o ما هو مدى درجة الفهم والاستيعاب لدى الطفل ؟

o ما مدى التعاون الذي تظهره أسرة الطفل الذي لديه هذه المشكلة ، فقد يذهب الجهد هباءاً إن لم يكن هناك تعاون فاعل ومتكامل من قبل أهل الطفل

إن أسباب سيلان اللعاب كثيرة ولكن يمكن اختصار أهمها بالاتي :

o وجود ضعف في عملية القدرة على التحكم بعضلات الوجه او ضعف السيطرة على عضلات الفم والوجه والذي يعتبر من اكثر اسباب سيلان اللعاب شيوعا .

o شلل أو شلال في العضلات الوجهية أما بسبب طرفي او مركزي وغالباً ما يكون عند أطفال متلازمة الشلل الدماغي بسبب الإصابة الدماغية والتي تؤثر بشكل واضح على الحركات الإرادية في الجسم بشكل عام ومنها حركات عضلات الوجه والعضلات المحيطة بالفم .

o انخفاض في مستوى التوتر العضلي الوجهي وخصوصاً في حالات متلازمة الشلل الدماغي المتميزة بالانخفاض في التوتر العضلي .

o ارتفاع في مستوى التوتر العضلي الوجهي والذي غالباً ما يترافق مع أطفال متلازمة الشلل الدماغي التشنجي الرباعي .

o ضعف او ارتفاع في توتر العضلات الفموية والعضلات الماضغة بالإضافة الى عضلات الرقبة .

o وجميع الأسباب سابقة الذكر تقلل من قدرة الطفل على بلع الريق والسوائل الفموية بشكل ملائم بالإضافة الى صعوبة في المقدرة على إغلاق الفم وبالتالي سيلان اللعاب وهناك العديد من العوامل والتي تساهم بشكل او باخر في حدوث هذا الاضطراب تشمل سوء اطباق الاسنان ومشكلات متعلقة بوضعية الجسم و خلل الاحساس او عدمه .

o و هناك بعض الأدوية والتي تؤدي إلى زيادة إفراز اللعاب وخصوصا تلك الأدوية المضادة للتشنج او حالات النوبات الصرعية وهو ما يتكرر في حالات متلازمة الشلل الدماغي .

كذلك فان الالتهابات المختلفة التي قد تصيب لثة الطفل او الإصابة بتسوس الأسنان او حتى عملية التسنين ذاتها كل هذه الأسباب قد تؤدي بطريقة او بأخرى الى سيلان اللعاب .

إن ما يهمنا في الموضوع هو حل المشاكل الظاهرة مع ضرورة الأخذ بالاعتبار الأسباب التي أدت الى هذه الظاهرة.

ولحل هذه المشكلة بفاعلية علينا في البداية في التأكد من عدم وجود مظاهر مرضية كالالتهابات او غيرها حيث ان هناك اجراءات اخرى في حال كانت هذه الظاهرة مرضية حيث يجب ان يخضع المريض الى اختبارات طورت خصيصا لتقييم مدى فرط الافراز في اللعاب ولكن هناك بعض الاجراءات التي قد تحول دون تحول الظاهرة الى ظاهرة مرضية مزعجة وذلك من خلال :

 

أولا : تقوية العضلات الوجهية :

ويتم ذلك من خلال تمارين متنوعة من مهارات النفخ و الشفط والتي يمكن الاستعانة بأخصائية أو أخصائي النطق والذين لديهم بالتأكيد تمارين كثيرة من هذا النوع وهم أكثر قدرة على النصح في هذا المجال والتي تستعمل أساساً في تطوير عملية النطق والكلام ونذكر منها نفخ البالون إطفاء الشمعة النفخ على قصاصات الورق سحب السائل بواسطة الماصة البلاستيكية وتمارين متعددة من تمارين التنفس والتحكم بالهواء الداخل والخارج من الرئتين

 

ثانيا : حث رد الفعل الانعكاسي لدى الطفل :

- لعل استغلال منعكس المص لدى الأطفال هو الأجدى في كثير من الأحيان ويتم ذلك من خلال الطرق التالية :

o محاولة الحفاظ على الفم جافا (يمكن القيام بذلك بواسطة لف الإصبع بمحارم ورقية وإدخالها إلى فم الطفل وتجفيف الخدود من الداخل ، وكذلك سقف الحلق )

o الضغط على منطقة الذقن من الأسفل باتجاه أعلى الرأس، أو عمل تمسيد والضغط بين كل فترة وأخرى في منطقة وسط الخد ، وحول الفم على شكل إما ضغطات مستقيمة او دائرية o وضع بعض قطرات الليمون الحامض في فم الطفل ، حيث سيقوم الطفل غريزيا وبشكل تلقائي بعملية البلع وامتصاص الريق المتجمع في الفم .

o فرك الشفاه والمنطقة المحيطة بالفم وان أمكن الخدود من الداخل بواسطة مكعبات ثلجية وبحركات دائرية مع الضغط الخفيف.

ثالثا : عملية التحايل على حاسة التذوق لدى الطفل وذلك من خلال :

o دهن طرفي الخد ( الوجنتين ) من الداخل أو الشفاه بمادة حلوه أو حامضة مثلا عسل ، مربى ، ليمون .

o وضع مادة الحليب الجاف ( يفضل الأنواع المحلاة ) بين الشفة السفلية و الأسنان ، مما يعطي طعماً مميزاً للطفل عند سيلان اللعاب و يتم من خلال هذا الأمر حث الطفل على بلع ريقه كلما سال وإذابة الحليب الجاف.

o كل ذلك بالإضافة إلى تشجيع الطفل على تناول الفواكه التي تمتاز بنوع من الصلابة مثل الجزر ، الخيار ، التفاح ،وكذلك فإن استخدام اللحم المسلوق على شكل قطع طويلة مفيد لتقوية عضلات الفم .مع ضرورة الانتباه إلى مراعاة قدرات الطفل على البلع حيث يجب التدرج في ثخانة الطعام .

o وكذلك فإن إعطاء الطفل فوطة أو منديل وتنبيهه دوماً إلى ضرورة مسح لعابه بين فترة وأخرى طبعاً اذا كانت قدراته العقلية تسمح بهذا الأمر علاوة على التنبيه المتكرر للطفل على ضرورة بلع الريق هو شيء مفضل كتعديل سلوكي للطفل والأخصائية النفسية هي الأقدر على مساعدتكم في هذا المجال من خلال برامج تعديل السلوك والتعزيز والعقاب .

o ضرورة الاهتمام بنظافة الفم والأسنان وصحة اللثة ومحاولة علاج أي مشاكل تطرأ من هذه الناحية.

 

في حال فشلت هذه الاجراءات واستمر فرط افراز اللعاب فان الامر يحتم علينا تشكيل فريق من عدد من الاختصاصات يبدا الامر بالفحص الطبي ومتابعة الحالة الصحية بينما يعمل العلاج الطبيعي والوظيفي على تحسين كفاءة الية البلع وتقويم الوضعية الجسمية باستخدام الكراسي الخاصة كذلك اختصاصي النطق من خلال تمارين التنفس وتحسين النطق والكلام وغيرها وقد يستلزم تدخل طبيب الاسنان من خلال علاج وتقويم مشاكل الاسنان او يمكن ان يتم استشارة طبيب الانف والاذن والحنجرة لتشخيص وعلاج المشكلات التنفسية الهضمية مثل تضخم اللوز او تضخم اللسان .

يتدرج العلاج من السهل للاصعب

الجمعة، 11 ديسمبر، 2015

العلاج الحسي

بطاقات حسية رااااائعة بمواد سهلة وبسيط وغير مكلفة

جهزي مواد
كالرمال
الحصي
اللوف
الازرار
مكرونه
بقوليات
قطع قماش ناعم وخشن
اشياء مصنوعه من خامات مختلفه
والصقيها علي كرتون او مخده

فائدة العلاج الحسي :
العلاج الحسي
يهدف هذا النوع من العلاج الى تنبيه حواس الأطفال المصابين بالتوحد(الاوتيزم) وتحقيق التكامل والتوازن بينها, وذلك من خلال حواس اللمس, والسمع, والتآزر السمعي البصري, وكذلك حواس البصر والشم والتذوق .
وقد صممت عدة برامج علاجية لأطفال الاوتيزم تستند الى منهجية العلاج الحسي...ومن هذه البرامج :
برنامج العلاج بالمساج(التدلـــــيك)
ويهدف الى تحسين الحالة الانفعالية للطفل ومن ثم خفض بعض السلوكيات غير الهادفة وتحقيق الاستقرار اثناء النوم مما يساعده على زيادة مدة الانتباه والانشغال بسلوكيات عشوائية .ومن الحقائق التي باتت معروفة ان السلوكيات العشوائية ..للطفل تؤدي الى ضعف التركيز ، والانتباه ، كما تؤدي الى عدم استقرار نومه .
وفي تفسير نتائج الدراسة
يقول الباحث:
((ان تدليك مناطق معينه من الجسم ادى الى شعور الاطفال بالاسترخاء والنوم الجيد ، مما ساهم في تحسين سلوكياتهم اثناء النهار وان من بين ثمار هذا التحسن زيادة الانتباه والتركيز))
برنامج العلاج بالتلامس
يهدف هذا النوع من العلاج الى تحسين عملية التواصل بين الاطفال المصابين بالتوحد (الاوتيزم)وبين والديهم. حيث تؤكد جميع الدراسات الميدانية في هذا المجال أن هؤلاء الاطفال ليس لديهم أي رغبة في التلامس مع أي شخص ولا مع الوالدين. ويبدو عليهم النفور وعدم الراحة في احضان الوالدين ولا يستجيبون لقبلاتهم ولا عناقهم ولا حتى مصافحتهم.
ويستند البرنامج العلاجي بالتلامس الى نتائج بعض الدراسات النفسية التي تؤكد التأثير الايجابي للتلامس بين الاطفال ووالديهم على تنمية الانفعالات الايجابية والترابط بينهم وكذلك تحقيق التواصل والتفاهم.
ووفق هذا البرنامج يقوم المعالج بتدريب الوالدين على كيفية القيام بالتلامس مع أطفالهم.
والوقت المناسب لذلك بحيث يكون الاطفال هم الذين يتحكمون في خبرة التلامس.. ويتضمن البرنامج مجموعة من التعليمات والمقترحات للوالدين تفيدهم في كيفية التدخل في الوقت المناسب للتلامس مع الطفل ,بحيث يتقبلهم بالتدريج وذلك بعد الانتظام في البرنامج العلاجي

الخميس، 10 ديسمبر، 2015

تدريبات عملية لمعالجة تشتت الانتباه  وضعف التركيز

تدريبات عملية لمعالجة تشتت الانتباه  وضعف التركيز

...........

       يُعد تشتت الانتباه من العوامل الرئيسية المؤدية إلى عدم تحقيق تفاعل الطفل مع البيئة المحيطة، وبخاصة البيئة الصفية حيث يقلل من فرص حصول الطفل على التعليم بفاعليته، وقد تصدر عن الطفل أنماط سلوكية غير مناسبة تؤدي إلى تشتت انتباه زملائه في الصف وحتى معلميه الذين يجدون صعوبة في إدارة الحصة الدراسية جرّاء تلك السلوكيات التي تصدر عن الطفل.

الانتباه كمهارة :
        يعتبر الانتباه أحد المهارات الأساسية للتعلم ويشير إلى :
o الفترة التي يستطيع فيها الطفل أن يركز على موضوع معين .
o يحتاج الانتباه إلى قدرة الطفل على التركيز وإهمال الموضوعات غير الضرورية وبالتالي فإن ضعف قدرة الطفل على التمييز بين ما هو ضروري وما هو غير ضروري يؤدي إلى صعوبات في الانتباه إلى المعلومات والأحداث ذات العلاقة بالموضوع.

ما هو تشتت الانتباه ؟
        أما تشتت الانتباه فيشير إلى الوضع الذي يتجه منه الانتباه إلى موضوع لا يتلاءم مع الأنشطة الصفية ويظهر ذلك عندما يتشتت الانتباه بين موضوعات متعددة، أي عندما ينتقل الطفل المشتت من لعبة إلى أخرى ومن نشاط لآخر، وفي موقف المدرسة تجد أن الطفل سريع التشتت يضع أشياءه وينسى أين وضع هذه الأشياء ولا ينهي الأشياء المطلوبة منه وينشغل بأي حدث جديد.

علاقة الانتباه بالنجاح المدرسي
o يتطلب النجاح المدرسي عادةً انتقاء الطفل المثيرات ذات العلاقة بالتحصيل وإهمال المثيرات غير الملائمة من بين المثيرات المتعددة التي يتعرض لها الطفل في غرفة الصف، فمثلاً يفترض بالطفل أن يستمع لصوت المدرس وأن لا يستمع إلى أصوات السيارات في الخارج أو أصوات الطلاب الذين يشوشون أثناء الحصة الصفية، كما يفترض بالطفل أن يرى الكلمات المكتوبة على السبورة أو على صفحة الكتاب الخاصة به وليس على لوحات الحائط أو ملابس المعلم.
o يمتاز الطفل الذي يعاني من صعوبات في الانتباه بأنه لا يستطيع أن يحتفظ لصوت المعلم في الشكل ويبقى الأصوات الأخرى في الخلفية مما يؤدي إلى تعطيل عملية التعلم وتقليل فرصة النجاح لديه بسبب انتقاله في مهمة لأخرى دون إنجاز والمقصود بالشكل في الفقرة السابقة المثيرات البارزة التي تكون في موضع الإدراك والانتباه في وقت معين
o أما الخلفية فيقصد بها المثيرات الأخرى التي توجد في الوقت نفسه دون أن تكون موضع إدراك وانتباه مباشر.

أسباب تشتت الانتباه وضعف التركيز:
o  عوامل عضوية تتعلق بعدم النضج العصبي أو الخلل العضوي في الدماغ.
o ضعف في قدرة الطفل على تمييز العلاقات بين الشكل والخلفية بسبب ضعف المهارات الإدراكية عنده.
o عوامل نفسية تتعلق بشعور الأطفال بالقلق وعدم شعورهم بالأمية حيث أن الأطفال الذين لا يشعرون بالأمن يظلون معتمدين على التوجيهات والتعليمات الخارجية.
o عدم قدرة في الطفل على إدراك التسلسل مما يؤثر على الإصغاء حيث أن تسلسل الأحداث الأول والثاني، يحتاج من الطفل الإصغاء والفهم والتذكر ثم القيام بالعمل المناسب.
o أحلام اليقظة بحيث لا يستطيع الطفل التركيز على ما يدور حوله في غرفة الصف.
o تقليد نموذج ضعف الانتباه كأن يكون الأب أو الأم أو الأشخاص القريبين من الطفل من النوع الذي يتشتت انتباهه بسرعة ولا يركز على موضوعات محددة أو مناسبة.
o تعزيز الطفل على سلوك ضعف الانتباه عند الطفل من مثل الأشخاص القريبين ( الأم - الأب- المعلم- الخ...)
o عوامل متعلقة بالمناخ الصفي غير المناسب مثل كثرة المشكلات داخل الصف وخارجه، الوسائل التعليمية غير المناسبة، أسلوب التدريس وطبيعية المادة الدراسية كذلك ارتفاع مستوى القلق والتوتر وعند الأطفال في الصف.

معالجة تشتت الانتباه
       يتطلب علاج تشتت الانتباه وضع خطة علاجية تأخذ بعين الاعتبار الأسباب التي تؤدي إلى تلك المشكلة ، وتتم المعالجة بطريقة فردية عن طريق الإرشاد الفردي أو من خلال الإرشاد الجمعي عن طريق برامج تعديل السلوك.
وفيما يلي وصف لإحدى الحالات التي كانت تعاني من تشتت الانتباه والخطوات العلاجية التي استخدمت لمعالجة هذه المشكلة السلوكية.

وصف الحالة
          س---- طالب يبلغ من العمر سبع سنوات، أنهى الصف الأول الأساسي بصعوبة حيث كان يعاني من صعوبات في تعلم القراءة والكتابة وصعوبات في تآزر الحركات الدقيقة وكان يعاني من التشتت السريع والعجز عن التركيز، ولم يظهر (س) أن دلالات مرضية خطيرة، فهو يستجيب للأسئلة بطريقة ملائمة، ويعرف ما يدور حوله، وأظهر تفوقاً في التفاعل الاجتماعي مع الآخرين إلا أنه كان يظهر عليه بعض العلامات الدالة على التشتت السريع في الانتباه والانزعاج من بعض أنواع النشاط التي تحتاج لاستغراق وانتباه للتفاصيل الدقيقة، وقد طبقت الاختبارات التالية على الطفل ( س ) وهي:
o اختبار للنضج العقلي لتقدير مستوى الذكاء.
o اختبار ( تذكر الأشكال) لقياس القدرة على التذكر.
o  اختبار للنضج والذكاء الاجتماعي.
o اختبار لاستبعاد دور العوامل العضوية في الصعوبات التي يعاني منها الطفل - س
         وبناءً على نتائج الاختبارات التي طبقت على الطفل -- س - تبين انه يمتلك قدرة عقلية عادية، كما أنه حصل على درجة أعلى من المتوسط فيما يتعلق بالنضج الاجتماعي، ألا أنه حصل على درجات منخفضة في الاختبارات التي تتطلب انتباهاً وتركيزاً دقيقاً على التفاصيل والتذكر القريب.
تبدو المشكلة الرئيسية للطفل س فيما يلي :
o التشتت السريع وضعف الانتباه للنشاطات التي تحتاج إلى فترة طويلة من التركيز فهو لا يكمل ما بدأه --- ولا يهتم أحياناً بالتعليمات ويتحايل حتى يبتعد عن أداء الأعمال والوظائف التي تتطلب انتباهاً طويل المدى.
o وجود صعوبة واضحة في تحمل الإحباط حيث أن الطفل ( س ) كثيراً ما ينتقل بسرعة من موضوع لآخر ويندفع لإعطاء إجابات قبل إعطائها حفظها من التفكير.
الخطة العلاجية
أولاً : الجو التعليمي :
وذلك لمساعدته على تنظيم وقته والاستفادة من الوقت المثالي للدراسة من خلال :
o عمل جدول دراسي مناسب يتم تنفيذه بعد العودة من المدرسة بحيث يتم تحديد الوقت لإنهاء الواجبات المنزلية والدراسية وأوقات اللعب والالتزام به حرفياً.
o التجاهل للجوانب السلبية لدى الطفل محمد وعدم التركيز على جوانب الضعف أو القصور لديه.
o ضرورة تقديم المعززات الإيجابية بأنواعها حسب رغبة الطفل لأي إنجازات دالة على استجابته للتعليمات بدقة والانتهاء من النشاط أو العمل المحدد .
o تهيئة المكان المعد للدراسية بحيث يكون خالياً من كل المشتتات سواء أكانت المشتتات صوتية (صوت التلفاز) أو بصرية - الرسومات واللوحات .
o بما أن الطفل - س - يحب أن يكون محاطاً بالآخرين فقد تم الاقتراح عليه أن يعمل بشكل ثنائي فقط إما مع الأب أو الأم أو المعلمة .
o ضرورة ألا ينتهي وقت الدراسة بمسألة صعبة أو معقدة -- إذ يجب إعطائه مهمات يستطيع النجاح فيها في نهاية كل فترة حتى لا يصاب الطفل بالإحباط .
o تجزئة المهمات الصعبة إلى مهمات بسيطة --- والانتقال من البسيط إلى المعقد---  مع جعل عملية التعلم شيقة ومصدر للمتعة باستخدام الوسائل التعليمية المناسبة وأساليب التعزيز .

ثانـياً : زيادة التركيز والانتباه للتفاصيل :
تم الطلب من الأبوين عن طريق المعلم توفير المواد التالية لمساعدة ( س ) على التركيز وهذه المواد هي (أدوات مدرسية ، كراسات ، أقلام ملونه ، كتب بسيطة لتعليم القراءة ، نجوم لاصقة بألوان مختلفة ، دفتر مكافآت ، مقص ، ألوان مائية ، قطع حلوى ، عداد أرقام)، وأي معززات يحبها - س .
وقد تم تصميم التدريبات التالية لمعالجة تشتت الانتباه عند ( س ) وهي :
o إعطاء الطفل قائمة من الكلمات البسيطة : تشمل في البداية كلمات من حرفين (أب ، أم ، أخ) فإذا تعرف على أي حرف منها أُعطيَ نجمة في كراسة المكافآت بحيث إذا تجمع لديه عدد معين يتم استبدالها بمعززات داعمة يحبها ( س ) ثم الانتقال تدريجياً إلى كلمات مكونة من ثلاثة حروف أو أربعة .
o وصف الصور : حيث تم الطلب من ( س ) أن يجمع صوراً مختلفة من الكتب والمجلات ويصف ما يراه في هذه الصور حيث يُعطى نجمة عن كل وصف دقيق لهذه الصور .
o وصف التفاصيل من الذاكرة : حيث تم الطلب منه بعد مشاهدته لصورة مدة (10) ثوان أن يذكر ماذا رأى في الصورة حيث يُعطى نجمة لكل وصف .
o التصنيف : تم الطلب من (س) أن يجمع عدداً من الصور ثم يقوم بإلصاقها في دفتر خاص حسب موضوعات معينة (حيوانات، طيور، الخ... ) وكانت تُعطى نجمتين لكل صورة ينجح في لصقها في المكان المناسب .
o تجميع الصور المقطعة : حيث طُلب منه تجميع الصور المتقطعة بحيث يحصل على نجمتين إذا انتهى ذلك بنجاح .
o كشف أوجه الشبه والاختلاف في مجموعة من الكلمات : بحيث يتم تعزيزها بنجمتين في كل مرة ينجح في ذلك مع تجاهل الإجابات الخاطئة .
o التعرف على الحروف في النص : كأن يُطلب من (س) وضع دائرة حول حرف معين في نص مكتوب ويتم تعزيزه بنجمتين عن كل إجابة صحيحة
o التعرف إلى الكلمات : حيث يطلب منه وضع دائرة حول كلمة محددة ضـمن نص مكتوب ويحصل على نجمتين عند أجابته بطريقه صحيحة
o نسخ الحروف بالأصابع : كأن يغمس أصابعه في ألوان مائية ويقوم بتقليد المعلم في كتابة حروف محددة بأصابعه مع إعطائه الفترة الزمنية الكافية وتقديم النجوم كمعززات .
o زيادة الانتباه لكلمات مسموعة : من خلال الاستماع إلى شريط تسجيل حيث يُطلب منه أن يعيد بعض الكلمات التي سمعها ويتم مكافأته عن طريق النجوم .
o تحليل الكلمات إلى حروف : حيث يُعطى بعض الكلمات ويُطلب منه كتابة كل حرف على حده حيث يُكافأ على كل استجابة صحيحة .
o تحويل الحروف إلى كلمات : حيث يُطلب منه تركيب حرفين أو ثلاثة حروف منفصلة عن بعضها لتشكيل كلمة ذات معنى بحيث يُكافأ على كل استجابة صحيحة
o وقد أشارت التقارير من قبل المعلم أن الطفل (س) وأسرته إلى وجود مزيد من التقدم الأكاديمي والقدرة على التركيز والانتباه كما زاد من قدرته على تحمل الإحباط.

بناء الخطة العلاجية لتشتت الانتباه:
يمكن للمعلم أو المعلمة أن يقوم أي منهما ببناء خطة علاجية لمعالجة مشكلة تشتت الانتباه عند الطفل اعتماداً على الأسباب المسببة لهذه المشكلة عند الطفل وتهيئة فرص النجاح المتاحة أمام الطفل وفيما يلي أهم العناصر الرئيسية لبناء الخطة العلاجية :
o تقليل المشتتات في البيئة الصفية، وذلك عن طريق وضع ستائر على النوافذ لتقليل المثيرات الصوتية غير المناسبة كما يمكن وضع الأشياء - الوسائل التعليمية- بعيداً عن النظر في خزائن وأدراج مغلقة كذلك إبعاد أية مواد لها علاقة بعلبة أو مهمة أتمها الطفل فور الانتهاء منها، كما يمكن وضع سدادات للأذن كالقطن مثلاً للأطفال الذين يتشتتون الفعل المثيرات الصوتية عند قيامهم بنشاط القراءة والتعليل من وضع هذه السدادات تدريجياً.
o  إعطاء مهمات واضحة وجذابة للطفل:  حيث أن النقد المستمر وخبرات الفشل تؤدي إلى عدم استمرار الطفل في المهمات التي يبدأ بها ، كذلك يجب إعطاء الطفل في البداية المهمات المحببة لديهم وبعد ذلك تعطي لهم المهمات غير المحببة لهم
o يجب الأخذ بعين الاعتبار الفترة الزمنية للمهمة يجب أن نبدأ بالمهمات التي تحتاج إلى وقت قصير لإتمامها ثم الانتقال تدريجياً إلى المهمات التي تحتاج إلى وقت أطول واحتمالات نجاح مرتفعة.
o تعزيز زيادة فترة الانتباه والتركيز: وذلك باستخدام أساليب التعزيز بأنواعها المختلفة حسب المعززات التي يرغبها الطفل ويبدأ التعزيز لأقل فترة انتباه لأقل استجابة كالنظر إلى السؤال أو بمجرد المحاولة.

والسؤال المطروح من قبل الأبوين كيف يمكن للأب أن يكون إيجابي مع الطفل مع أنه لا ينتبه لأكثر من خمس ثوان.. والجواب هو يجب على الأب أو الأم أن يكون إيجابياً بعد هذه الثوان والاستمرار في ذلك قد يزيد هذه المدة إلى عشر ثوان من الانتباه المتصل.
ويمكن للمعلم أن يستخدم الإجراءات التالية لزيادة فترة الانتباه وتعزيزها..
أ . لعبة السلوك الجيد: حيث يتم التنافس بين الطلاب في الصف عن طريقة تقسيمهم إلى مجموعتين وتوضع تعليمات تساعد على الانتباه (سلوكيات تعبر عن الانتباه، يطلب من المجموعتين الالتزام بها وعند قيام أي من أفراد المجموعتين بسلوك عدم الانتباه يوضع إشارة ( P) أمام اسم المجموعة التي ينتمي إليها ويتم في النهاية تعزيز المجموعة التي تحصل على نقاط أقل.
ب. زيادة الانتباه من خلال التدريب على مهارات الاتصال حيث يتم تدريب الأطفال على القيام بدور المتحدث والمصغي حيث يقوم المتحدث بالكلام الشخص المصغي بتلخيص هذا الكلام وطرح الأسئلة.
ج. - التمييز بين الشكل والخلفية: حيث يعطي الطفل تمرينات تساعده على التمييز بين الشكل والخلفية فمثلاً يطلب من الطفل أن ينظر إلى لوحة مرسومة على الحائط ويطلب منه أن يصف ما يرى ثم يطلب منه أن يصف إطار اللوحة ثم يعود ليصف اللوحة المرسومة.
د. الاستماع إلى مثيرات سمعية وانتقاء المناسب منها، حيث يتم تعريض الطفل لمادة صوتية على شريط مسجل لمادة تعليمية تخص الطفل وفي الوقت نفسه يطلب من الطفل أن يستمع لمادة صوتية مسجلة أخرى لموضع لا يخصه على شريط آخر ثم يطلب منه ان يتابع المادة التعليمية على الشريط الأول.
هــ. تنمية الملاحظة والتمييز بين الأشكال المتشابهة عند الطفل وذلك من خلال بعض المسابقات الثقافية حيث يطلب من مجموعة من الطلاب بمن فيهم الشخص الذي يعاني من تشتت الانتباه وضع الفروق بين الأشكال المتشابهة.
و. تنمية الضبط عند الطفل لمهارة الانتباه:
حيث يطلب من الطفل أن يتخيل نفسه داخل الصف ويصف بالتفاصيل الأشياء الموجودة فيه ثم يطلب منه تخيل نفسه خارجاً من المدرسة إلى البيت ويطلب منه وصف ما شاهده وتعطى فتر