الأربعاء، 7 أكتوبر 2009

فيديوهات محمود فوق الجمل ويدفع عربه


سبحان الله ولا قوة الا بالله راجعت ملفات فيديوهات محمود طفلي الداون سندروم واسترجعت معه ايام امالي والامي ومحمود مازال محمود بنفس ضحكته وبرائته ومرحه الزائد فيه هو حبي له واحساسه بالحياه اكثر عربه المشتروات التي كان يجلس بداخلها الان يدفعها ويلعب بها لقطتين مختلفتين علي الجمل وملاحظه وجهه وملامكحه متغيرة سبحان الله يقول لاخوة وهو يدفع العربه اوعي اوعي لينفرد بها وحده وعندما وجد ابيه تركها يجري عليه فضلك يا الله عظيم عشت اليوم الي وجدت ابني فيه يجري بعدما كانت قلبي ممتلئه رعب وخوف ان يظل قعيد ضعف العضلات ورخاوتها التي قرات عنها كثير وخشيت ان افشل في تدريبه وتقويته يرقص علي صوت اغنيه بالهاتف واثناء رقصه وجد باب الترابيزة مفتوح وعلي حسب تعوده قفلها وواصل رقصه ماشاء الله ولا حول ولاقوة الا بالله اللهم زيدك من فضله ويزيدك من نعيم العقل والرزق الحلال وراحه البال ياولدي امين

هناك تعليقان (2):

غير معرف يقول...

اقرالله عينك بمحمود من كانت عندة ام مثلك اكيد ان شاء اللة سيكون في المستقبل مبدع ومبهر مع خالص تقديري لكي

أم محمود يقول...

اللهم امين
اخجلتيني جداااااااا
وكلماتك وسام علي صدري اتمني ان يدوم وسام فخري باولادي جميعا وخاصه محمود