Configure TagCopy to clipboard

الثلاثاء، 29 يوليو، 2008

محمود وشنطتي حقيبتي




محمود بيحب فتح الشنطة وغلقها وافراغ محتوياتها
وعندما يجدها يرتديها في كتفة مثلي ويؤشر بيدة لي ويقول باي باااااااااااااي
لكنة حرامي النظارة لو وجدها بيفتحها ويكسر ذراعها من كثرة العب

لقطات لمحمود











محمود في المتحف المصري


محمود حبيبي امام المتحف المصري وسط اخوته حماهم الله واقر اعيني بهم



محمود في سيارة مجانية ههههه





صورلمحمود بالعاب مجانية

وكان مبسوط بقيادة السيارة وخاصة لانها بالريموت كنترول تمشي

محمود في عربة المشتروات بيتمرمط

محمود هنا مرعوووووووووووب من القرد وكان بيرمية وكل ما نضعه يخاف ويصوت ويرمية


محمود كان مبسوط جدا

ولكن تعليق القرد بالعربية جعلة مفزوع وعاوز ينزلة

لان القرد بيصرخ وهو خاف منة

لكن نعمل اية لازم نخوفة

وكمان اخوة مرمطة بالجري بالعربية

لعبة هامة لمتلازمة داون





لعبة الحلقة والوتد والمسمار الخشبي في الثقب ولضم الخرز الكبير

لعبة هامة

لمتلازمة داون توفر علي الام عن بحث الالعاب وهذة اللعبة تفيد بتقوية عضلات اليد وتدربة علي اشياء كثيرة

1- تدريبة علي وضع المسمار او الوتد في مكان الثقب

2-تدربة علي ادخال الحلقة او الخرز الكبير داخل الوتد

3-يتعلم لضم الرز بطريقة شريط بمقدمتة مثن خاص

والله يوفق محمود وكل اطفال الداون ان ينجزوها بعمر اقل من عامين ونصف ان شاء الله

برنامج هيلب للتدخل المبكر


هيلب ستراندالمنهج المستند إلى التقويم التطوري من الميلاد وحتى عمر الثالثة
ملخص لجوانب تقويم هيلب ستراند
0-0التنظيم الحسي

-استجابة بحساسية مفرطة – -استجابة ضعيفة –

1-0 المعرفي

1-1 تطور اللعب الرمزي1

-2 تقليد الإيماءات1

-3 إدراك الصوت والمكان

1-4 حل المشاكل

أ- ثبات الأشياء ب- وسيلة لغاية ج- السبب والنتيجة

1-5 العلاقة المكانية

1-6 المفاهيم أ- الصورب- الأعداد

1-7 التمييز والتصنيف أ‌- المطابقة والتصنيف ب‌- الأحجامج- الترابط

2-0 اللغة الاستقبالية

2-1 فهم معاني الكلمات

أ‌- الأشياء والأحداث والعلاقاتب‌- أعضاء الجسم الإرسالية

2-3 فهم معاني الكلمات2

-4 التواصل مع الآخرين أ‌- بالإيماءات ب‌- باللفظ

2-5 تعلم القواعد والجمل المركبة

2-6 تطور الأصوات ووضوح معناها

2-7 التواصل من خلال الموسيقى

-0 الحركي الكبير إذا كان أقل من 15 شهراً

3-1 الانبطاح على البطن

3-2 الاستلقاء

3-3 وضع الجلوس

3-4 تحميل الوزن علة الأرجل في وضع الوقوف

4-5 الحركة والحركات الانتقالية

3-6 ردات الفعل / الانعكاسات / الاستجابات أ‌- ردود الفعل / الانعكاسات ب‌- ردود الفعل المضادة للجاذبية

3-0 الحركي الكبير إذا كان أكثر من 15 شهراً

3-7 تطور التحكم في حركة الجسم أ‌- الوقوف ب‌- المشي / الجري ج‌- القفز د‌- التسلق هـ- الدرج و‌- الالتقاط والرمي ز‌- ركوب الدراجة ذات الثلاث عجلات

ح‌- لوح التوازن

4-0 الحركي الدقيق القواعد

4-1 الاستجابات المرئية والمتابعة

4-2 القبض والمسك

4-3 الوصول والاقتراب

4-4 تطور عملية الإفلات الإرادي

4-5 مهارات خط الوسط الثنائية الحركة – الحسية المتداخلة لقواعد الجانب الحركي الدقيق

4-6 المكان ( الحيز

) أ‌- مبادئ الكتابةب‌- بناء المكعبات

ج‌- لوح الأشكال

د- الأنشطة الورقية 4

-7 الامساك باليد

أ‌- الصفحات

ب‌- لوح الأوتاد

‌- لضم الخرز

خ‌- المقص

5-0 الاجتماعي

– العاطفي

5-1 الاتصال / الانفصال / الاستقلال

5-2 تطور مفهوم الذات 5

-3 التعبير عن المشاعر والعواطف

5-4 تعلم القوانين وما هو متوقع

5-5 اللعب والتفاعل الاجتماعي

6-0 المساعدة الذاتية

6-1 التطور الحركي للفم

6-2 ارتداء الملابس

6-3 الأكل باستقلالية

6-4 سلوكيات أوضاع النوم

6-5 النظافة والاعتناء بالنفس

6-6 استخدام المرحاض

6-7 الاستقلالية داخل المنزل / المسؤولية

المعلومات الأولية :

اسم الطفل : ...........................................تاريخ الميلاد : .......................................الجنس : ...............................................تاريخ التسجيل : ......................................اسم الأب : .............................................اسم الأم : ..............................................أعضاء فريق العمل : 1- .................................2-.................................3-................................4-................................5-................................6-..............................

.التقويم الأولي :

رموز التقويم :+ أنجز المهارة - لم ينجز المهارة+/- أنجزها بشكل جزئي ، بمساعدة غ/ ق غير قابلة للظهور ، أو غير ملائم للتقييم غ/ و غير وظيفي ت تقرير الأهل المجال الأول
http://www.gulfkids.com/ar/images/up/Hessy.doc( 0-0)
التنظيم الحسي / التناسقي المجال الأول

( 1-0 ) معرفي

(1-1) تطور اللعب الرمزي

( 1-2 ) تقليد الإيماءات

(1-3 ) إدراك الصوت والمكان

يجب أن يستجيب الطفل مرتين على الأقل ، لا تقم بتسجيل الاستجابة إذا كان الطفل ينظر لمصدر الصوت قبل حدوثه ، استخدم جرساً أو خشخيشتان بأصوات مختلفة ، أو لعب تصدر أصوات عند ضغطها ، أو أصوات من البيئة على أن يكون مصدر الصوت على بعد من 1-3 أقدام من أذن الطفل

. (1-4 ) حل المشكلات

( أ ) ثبات الأشياء( ب ) استخدام وسيلة لغاية( ج ) السبب والنتيجة

( 1-5 ) العلاقة المكانية

( 1-6 ) المفاهيم

( أ ) الصور ( الصور كرموز لأشياء حقيقية ) ( ب ) الأعداد

( 1-7 ) التمييز والتصنيف

(أ) المطابقة والتصنيف ( ب) الأحجام( ج ) الترابط



( 2- 0 ) اللغة ( 2-0 ) اللغة الإستقبالية : ( كثير من المهارات ممكن أن تكون بتقرير الأهل ،انظري لمجوعة ( 1-3 ) الخاصة بإدراك الصوت والمكان ) ( 2-1 ) فهم معاني الكلمات ( أ ) الأشياء والأحداث والعلاقات( ب ) أعضاء الجسم ( 2- 2 ) فهم واتباع التعليمات ( التوجيهات والأوامر ) اللغة التعبيرية ( 2- 3 ) المفردات التعبيرية ( 2-4 ) التواصل مع الآخرين ( أ ) بالإيماءات ( ب ) التواصل اللفظي : يلفظ ليبدأ ، ينظم ، أو يستمر للمحافظة على المشاركة اللغوية ( 2-5 ) تعلم القواعد والجمل المركبة ( 2-6 ) تطور الأصوات ووضوحها ( 2-7 ) التواصل من خلال الموسيقى

المجال الثالث


الحركي الكبير(3-0) الحركي الكبير : من الميلاد – 15 شهر (3-1) الانبطاح على الأرض (3-2 ) الاستلقاء على الظهر( 3-3 ) وضع الجلوس ( 3-4 ) تحميل الوزن على الأرجل في وضع الوقوف يجب أن تكون الرجل مثنية قليلاً ومتباعدة ، يجب أن لا تكون متصلبة ، متقاطعة ، كما لا يجب أن تكون مقفلة عند الركبة أو مضغوطة معاً

( 3 – 5 ) الحركة والحركات الانتقالية لا تسجلي الأهداف الخاصة بأوضاع التقلب إذا كانت تتم من خلال تقوس الظهر الشديد

( 3-6 ) ردات الفعل / الانعكاسات / الاستجاباتليس من الضروري أن تقيم هذه المجموعة إن لم يتأخر الطفل في الحركة أو لم يعرض نماذج حركية غير سوية ، ويجب على من يقيمه أن يكون تحت إشراف طبيب أو أخصائي علاج طبيعي ( أ ) ردات الفعل / الانعكاسات ( ب ) ردود الفعل المضادة للجاذبية ( التدلي من البطن : يحمل الطفل من جسمه مع بقائه متدلياً بشكل أفقي ، ووجهه إلى أسفل )

( 3-0 ) الحركي الكبير: 15-36 شهر

( 3-7 ) تطور التحكم في حركة الجسم ( أ ) الوقوف ( ب ) المشي / الجري ( ج ) القفز ( د ) التسلق ( هـ ) الدرج ( و ) الالتقاط والرمي ( ز ) ركوب الدراجة ذات الثلاث عجلات ( ح ) لوح التوازن


( 4-0 )

حركي دقيق( 4-0 )

حركي دقيق – القواعد

( 4-0 ) الاستجابات المرئية والمتابعة

( 4-2 ) القبض والمسك

( 4-3 ) الوصول / الاقتراب

( 4-4 ) تطور عملية الافلات والإرادي

( 4-5 ) مهارات خط المنتصف والثنائية الحركة

– الحسية المتداخلة لقواعد الجانب الحركي الدقيق

( 4-6 ) المكان ( الحيز )

( أ ) مبادئ الكتابة ( ب ) بناء المكعبات ( يستعمل في كل مهارات " بناء الأبراج " من هذه المجموعة مكعبات مقاسها ( 25,1 ) بوصة من كل جانبعلى الأقل – للأمان ، أعطي الطفل 3-4 مكعبات لاستكشافهم ، إن لم يضعها فوق بعضهم تلقائياً قوميبالتمثيل لهبمجموعة أخرى من المكعبات ، استمري في تقديم مكعبات أخرى حسب اهتمام الطفل وقدراته، سجلي على هذا الأساس ، إلفتي إنتباه الطفل لنشاط اًخر إذا بدأ بالرمي ) . ( ج ) لوح الأشكال ( د ) الأنشطة الورقية

4-7 ) الإمساك باليد ( أ ) الصفحات ( ب ) لوح الأوتاد ( ج ) لضم الخرز ( د ) المقص

المجال الخامس


( 5-0 )

الاجتماعي العاطفي ( 5-1 ) الاتصال / الانفصال / الاستقلال

( 5-2 ) تطور مفهوم الذات

( 5-3 ) التعبير عن المشاعر والعواطف

( 5-4 ) تعلم القوانين وما هو متوقع

( 5-5 ) اللعب والتفاعل الاجتماعي ( متصل بمهارات الطفل الاجتماعية وتفاعله مع الآخرين – أقرانه والكبار - ) ارجعي إلى مجموعة ( 1-1 ) الخاصة بالتفاعل الاجتماعي واللعب بالألعاب والأشياء

المجال السادس


( 6-0 ) المساعدة الذاتية ( مهارات العناية بالذات )

( 6-1 ) تطور حركات الفم

( 6-2 ) ارتداء الملابس

( 6-3 ) الأكل باستقلالية

( 6-4 ) سلوكيات و أوضاع النوم هذه المجموعة هي فقط خطوط عريضة لسلوكيات وأوضاع النوم العادية ، تختلف أوضاع النوم حسب حاجات الطفل للنوم ، تركيبة البيولوجيي ، والروتين اليومي للعائلة . سجلي بناءا على تقرير الأهل

( 6-5 ) النظافة والاعتناء بالنفس

( 6-6 ) استخدام المرحاض

تعلم مهارةالكتابة من عمر 3 الي 6سنوات من الهيلب

http://www.werathah.com/phpbb/showthread.php


t

=3325الاستعداد لتعلم الرياضيات من عمر3 سنوات الي 6سنوات http://www.caihand.com/mentally.htm#>

للبرنامج بقية بالجداول ان شاء اله برنامج الهيلب من عمر شهر حتي 6 سنوات

الاستعداد لتعلم الرياضيات من عمر3 سنوات الي 6سنوات(من برنامج هليب)
السلوك الفرعي الأول:

الاستعداد للرياضيات ومحددة بالعمر وممكن لاى ام تستخدمها بسهولة

م المهارة العمر م(1) م(2) ملاحظات
1 يعد تكراريا إلى ثلاثة 4,2-3
2 يتعرف على مدلول الأعداد 3-6,3
3 يصنف الأشياء الكبيرة والصغيرة في مجموعتين 3-6,3
4 يصنف حسب الشكل والحجم والطول 8,3-8,4
5 يفرق بين الكثير والقليل، وبين الأكثر والأقل 10,3-8,4
6 يتعرف على رمز الأعداد المكتوبة من 1-5 4-5
7 يعد تكراريا من 1-10 4-5
8 يسمي الريال ونصف الريال وربع الريال 4-5
9 يتعرف على منشأ الأشياء ( مثل الحليب يأتي من البقرة، الخشب من الشجرة) 4-5
10 يطابق القروش 1,4-10,4
11 يختار طويل، أطول، الأطول من مجموعة أشياء 2,4-8,4
12 يتعرف ويعد قيم معدودة على الأقل تصل إلى ستة 6,4-5
13 يحددن كبير، أكبر، الأكبر و صغير ، أصغر، الأصغر في مجموعات 6,4-4,5
14 يحدد شيء معين معطى من ضمن مجموعة مكونة من 10 5-6,5
15 يوصل بين مجموعتين متساويتين مكونة م 1-10 5-6,5
16 يقرأ ويكتب الأعداد من 1-5 5-8,5
17 يعد تكراريا حتى 20 5-8,5
18 يذكر أيام الأسبوع بشكل صحيح 5-8,5
19 يربط بين أيام الأسبوع ( اليوم، غدا، أمس) 5-8,5
20 يرتب الأشياء حسب الحجم من الأصغر وحتى الأكبر 5-6
21 يتعرف على المجموعة التي تحتوي على الأكثر، الأقل، متساوية الأعداد بالمقارنة بحيث تصل إلى 10 أشياء 4,5-10,5
22 يتعرف الساعة ونصف الساعة 4,5-6
23 يربط الوقت بالمهام اليومية 4,5-6
24 يقرأ الأرقام في الساعة ويربط الوقت بالأعمال الروتينية 5,4-6
25 يتعر ف على الرقم الذي يأتي قبل وبعد الرقم المعطى، أو بين رقمين 6,5-6
26 يقرأ و يكتب الأعداد حتى 19 6,5-6,6
27 يسمي الأعداد التي تمثل الأكثر من والأقل من 0,6-6,6
28 يعد تكراريا حتى 100 10,5-6,6
29 يقرأ ويكتب الأعداد إلى 49 10,5-6,6
30 يحدد أيام الأسبوع باستخدام الرزنامة 10,5-

برامج التدخل المبكر كثيرة
وافضلهم برنامج الهيلب وبرنا مج البورتج المنزلي
وهم اساس لاي باحث اواخصائي او المراكز الخاصة
وانا من حبي الشديد لبرنامج الهيلب بانقل منة
واحيانا انقل من البورتج
الهيلب بيوضح بالشهر ولكن البورتج يوضح بالعام وبيصعب علي الام التفصيل

الاثنين، 28 يوليو، 2008

الجانب التطبيقي


الجانب التطبيقيI

- تقديم مكان البحث:

تم إنجاز هذا البحث في مدرسة علي بوناب الواقعة بالأبيار، هي مدرسة عادية فيها 7 أقسام خاصة بالمصابين بعرض داون؛ من بينها 6 أقسام للأطفال وقسم للمراهقين، وهم موزعون على الأقسام حسب المستوى المعرفي

.تم فتحها سنة 2000وهي تابعة للجمعية الوطنية للإدماج المدرسي والمهني للمصابين بعرض داون.تقوم مجموعة من الموظفين بالتكفل بهذه الأقسام :

-منسقة-4مختصات أرطفونيات-3 مختصات في علم النفس العلاجي-معلم مختص في الأشغال اليدوية لقسم المراهقين-3مربياتالنشاطات التربوية:-فترة تحضيرية قبل مدرسية(3أقسام).-تعلم كل المفاهيم(الزمنية، المكانية، الشكل، اللون...إلخ).-3أقسام مدرسية(برنامج وزاري مبسط ومكيف).II

- وسائل البحث:

تتمثل وسائل البحث في مجموعة من الاختبارات التي تم اختيارها وفقا لمتطلبات الموضوع والتي تسمح بتقييم دقيق للعمليات المعرفية المدروسة والتي تتماشى مع العينة المختارة وهي

:1-اختبار البنيات الإيقاعية(ميراستمباك):

يندرج هذا الاختبار تحت عائلة الاختبارات المقطعية فهو يقيم إعادة إنتاج مختلف الهياكل الإيقاعية على شكل مجموعات متباعدة في الزمن أو مجموعات متجمعة .

محتوياته:

يتكون هذا الاختبار من 21 بنية وكل بنية عبارة عن بضعة ضربات مرسومة على شكل دوائر أو نقط، يختلف عددها من بند إلى آخر كما هو موضح في الملحق رقم 1كيفية تطبيقه

:يكون المفحوص جالسا أمام الفاحص في مكان هادئ بعيد عن العوامل المشوشة كالضجة والضوضاء

.أولا

يقوم الفاحص بتقديم الشروح للطفل حول محتوى الاختبار والمهام المطلوبة منه وكذا كيفية إعادة إنتاج البنيات الإيقاعية، ثم يقوم بالضرب على الطاولة بواسطة قلم ويطلب منه الإعادة بنفس الطريقة والعدد والمدة.التنقيط:

-إذا أعاد البنية بصفة صحيحة نعطي له علامة

1-إذا أعاد البنية بصفة خاطئة نعطي له علامة 02-اختبار مجموعة الأسئلة:هو عبارة عن مجموعة من الأسئلة مختارة حسب مفاهيم الزمن، والمجموعة متكونة من 22 سؤال وهي تختبر مدى إدراك واكتساب الزمن لدى الأطفال

.المنبه:

لفظي وهذا بطرح السؤال على المفحوص.التعليمة:

نقوم بطرح السؤال على الطفل بعد شرح الاختبار له ثم نطلب منه الإجابة بالمعلومات التي بحوزته.التنقيط:نقوم بإعطاء علامة (+) للإجابة الصحيحة، وعلامة (-) للإجابة الخاطئة.3

-اختبار سلسلة الصور :chevrie mullerهو عبارة عن مجموعة من الصور مأخوذة من اختبار اللغة chevrie muller، من الجزء الحر لقصة مصورة وهي تحكي قصة في متناول جميع الأطفال وتعتبر هذه الوسيلة مكملة لاختبار ميراستمباك، فهو يقيس ويختبر ترتيب التسلسل المنطقي للزمن. المنبه:بصري يضاف إليه لفظي عند الطلب من الطفل سرد القصة أين نقوم بدراسة استعمال المفاهيم الزمانية التي ترد في النص المسرود.كيفية تطبيقه:

يكون الطفل جالس بالقرب من الفاحص حيث يضع الصور فوق الطاولة بصفة غير مرتبة كما نقوم أولا بشرح المهام المطلوبة منه.

التعليمة:

نقوم بالشرح للطفل أن هذه الصور تمثل قصة ثم نطلب منه ترتيبها ترتيبا صحيحا وفق زمان وقوعها.ثم نطلب منه أن يحكي لنا القصة التي تمثلها هذه الصور

.التنقيط:

نقوم أولا بنسخ الإجابات ثم نقوم بتحليل الاختبار ونعطي إما ترتيب صحيح أو خاطئ، كما نقوم بإعطاء الطفل الحق في الترتيب والمحاولة مرتين. تقديم عينة البحـــــث:

-IIIتتكون مجموعة البحث من 4 حالات من الفئة المصابة بعرض داون، تتراوح أعمارهم بين 09و11سنة، وقد قمنا باختيارها حسب المستوى المعرفي المتوسط المقرر من طرف مختصي المركز، والحالات هي

:الحالة الأولى:

ع – م، 09 سنوات ، مصابة بعرض داون مع مستوى معرفي متوسط، ليس لديها اضطرابات مصاحبة

.الحالة الثانية:

ز- ع، 11 سنة، مصابة بعرض داون مع مستوى معرفي متوسط، ولديها اضطراب مصاحب و يتمثل في اضطراب النطق.الحالة الثالثة: إ- خ،09 سنوات ، مصابة بعرض داون مع مستوى معرفي متوسط، ليس لديها اضطرابات مصاحبة

.الحالة الرابعة:

أ- م، 10 سنوات، مصابة بعرض داون مع مستوى معرفي متوسط، ليس لديها اضطرابات مصاحبة.وسوف نقدم النتائج التي تحصلنا عليها من خلال تطبيق الاختبارات الآتية

: (اختبار ميراستمبك،اختبار مجموعة الأسئلة واختبار سلسلة الصور لـ CHEVRIE) MULLER).http://www.bmhh.med.sa/vb/showthread.php?p=24769

العمليات المعرفية الذاكرة ومفهومها

الذاكــــــــــــرة-
III1-مفهوم الذاكرة:-IIIتعد الذاكرة من أهم العمليات العقلية العليا في حياة الإنسان ويعتمد عليها عدد من العمليات الأخرى مثل الإدراك والوعي والتعلم والفكر وحل المشكلات واللغة، فقد تعددت تعاريف الذاكرة ومن بينها:-تعريف جورج ميلر بأنها حفظ واستبقاء أو بقاء المهارات والمعلومات السابقة اكتسابها.(11)كما يعرفها جيمس درفر على أنها الأثر الذي تتركه الخبرة الراهنة و هذا الأثر يؤثرفي الخبرات المستقبلة أي خبرات الفرد في المستقبل ومن مجموعات تلك الآثار يتكون للفرد تاريخ نفسي يسجله في نفسه.(12)III -2موقع الذاكرة:تتموقع منطقة الذاكرة في الجهاز الحاجز الذي يرتبط ارتباطا وثيقا بالهيبوتلاموس والنخاع الشوكي حيث يتكون الجهاز الحاجز بدوره من عدة بنيات منها منطقة تسمىHYPPOCOMPوهي المسؤولة عن التذكر وهذه الأخيرة موجودة في كل من الفصين الجانبيين للدماغ ونجد في هذه المنطقة الخاصة بالتذكر كميات كبيرة من الأسيتيل كولين الذي يعتبر ناقل عصبي مهم، فهذه النواقل العصبية هي مواد كيميائية تنقل الرسائل العصبية بين العصبونات ونقص هذه المادة ينتج عنه اضطرابات في الذاكرة.(13)III -3 آلية عمل الذاكرة : تعتبر الذاكرة كنظام لمعالجة المعلومات فهي تتضمن: ثلاث مراحل:مرحلة الترميز مرحلة التخزين مرحلة الاسترجاعوالشكل التالي يوضح مراحل عمل الذاكرة. (14)ENCODQGE STOCAGE RECALL التــرمــيز التخزيــن الاسترجاع 3 - 1 مرحلة الترميز: ENCODAGE هي وضع شيفرة أو وضع رسالة رموز معينة أو خبرة، مثل تلك الطريقة التي يدون بها العامل على الحاسوب الآلي، حيث تكون هذه الرسالة إما حسية (صوت أو طعم) أو صورة ذهنية (تمثيل عقلي) فالترميز يساعد على التخزين وهو شكل من التخزين، ذلك لأن الشيفرة الموضوعة لكل معلومة ترد إلى العقل. وهي طريقة يتمكن بواسطتها جهاز التخزين من الاحتفاظ بالمعلومات المنظمة.(15)3-2 التخزينٍ STOCAGE هي عملية تخزين أو حفظ المعلومات التي تم ترميزها في الذاكرة، يمكن أن نخزن المعلومات في الذاكرة لفترات زمنية مختلفة تتراوح بين بضع ثواني وطوال العمر.3-3 الاسترجاع أو الاستحضار: RECCALوهي مرحلة استـعادة أو سحب المعلومات المخـزنة في الذاكـرة لاستخدامها عند الحاجة إليها.III -4- أنواع الذاكرة : لقد وضع علماء النفس مثل ATLRINSONET SHIFFRIN نموذج للذاكرة ذكروا فيه أنه توجد ثلاثة أنواع للذاكرة وهي:4-1 الذاكرة الحسية:فهي تعمل كمسجل للأصوات والأضواء والصور و باقي المنبهات الحسية ولها أمكنة متعددة في أجهزة الحس السمعية والبصرية والشمية والذوقية واللمسية، ولا تدوم هذه التسجيلات سوى لفترات قصيرة جدا (أربع ثواني) ويطرد التسجيل الجديد التسجيل القديم أو يمحوه، أما إذا كان التركيز على التسجيل الحسي أو إدراك الشخص معناه أو يكون هناك احتمال بإرسال هذا التسجيل إلى مركز آخر للذاكرة وهو مركز آخر للذاكرة وهذا مركز الذاكرة قصيرة المدى.(16)4-2 الذاكرة قصيرة المدى: تستقبل بعض المعلومات من الذاكرة الحسية وتحتفظ بها من ثانية إلى ثلاث ثواني، فهذه الذاكرة نشيطة لأن المعلومات التي تصل إليها تظل حية فيها لكنها في الوقت نفسه ذات قدرة محدودة على الاستعادة والتخزين، فهذه القدرة المحدودة تؤدي إلى ضياع جزء كبير من المعلومات التي تصل إليها من المنبهات.(17) وتحتوي الذاكرة قصيرة المدى على شيفرات سمعية وبصرية ومعاني الكلمات وقد رأى العالم إبنجهاوس أن سعة الذاكرة قصيرة المدى لدى الأشخاص الأسوياء لا تتجاوز سبعة عناصر أو وحدات.(18)4-3 الذاكرة طويلة المدى: تنقل المعلومات التي تخزن في الذاكرة القصيرة المدى إلى الذاكرة طويلة المدى ، وذلك عن طريق عملية التحويل التي تتم بواسطة عمليات أخرى معقدة تجري فيها مقارنات بين المعلومات الموجودة في الذاكرة القصيرة المدى، وبعد أن يتم هذا التحويل تخزن المعلومات الجديدة في الذاكرة الطويلة المدى، حيث تخزن المعلومات لفترات تزيد عن ثلاثين عاما أو يزيد.(19)يتم التخزين للمواد اللفظية على أساس معاني هذه الألفاظ، وقد تبين ذلك من خلال التجارب التي أجريت على المفحوصين حيث كانوا يستبدلون الكلمات بما يشابهها من معنى.-5 قياس الذاكرة:III5-1 الاسترجاع أو التذكر : وذلك بالطلب من المفحوص أن يسمع لنا مادة حفظها سابقا أو التحدث عن خبرة مر بها، أي نعطي للفرد مادة يحفظها و يطلب منه أن يسترجعها مثل تذكر أنشودة، قائمة كلمات أو سلسلة أرقام، ومن أهم المواقف التي يستخدم فيها الاستدعاء هو موقف الامتحان .5-2 التعرف :وهو القدرة على تمييز الأشياء التي سبق التعرف عليها، وهذا القياس أسهل من سابقه، فمن لم يستطع التذكر لا يمكنه أن يتعرف، ذلك أن عملية التعرف تختلف وظيفيا عن عملية التذكر، من حيث أن التعرف يبدأ بشيء يعين على الاسترجاع في حين التذكر بحث في الذاكرة عما يطلب استرجاعه فالتعرف هو أسهل من الاسترجاع، لأن التعرف على الوجوه أسهل من التعرف على الأسماء، ويستخدم التعرف في الاختبارات الجامعة التي تستخدم طريقة الاختبار، حيث يقوم الأشخاص عادة بالمقارنة بين المعلومات المعطاة والمعلومات المخزنة في الذاكرة ليحددوا إذا كانت الأولى تتفق مع المعلومات المخزنة.

العمليات المعرفية( الانتباه )ومفهومة


الانتباه-

II-1-II مفهوم الانتباه

:يعتبر الانتباه من أهم و أعقد العمليات المعرفية لدى الإنسان، ونظرا لتعقيده لم تكن هناك دراسات عديدة تناولته إلا خلال العشرية الأخيرة، حيث تمت دراسته من عدة جوانب فالانتباه عملية متشابكة ومتداخلة مع العمليات المعرفية الأخرى لذا كان من الصعب تحديد تعريف متفق عليه ولكن حدد بعض الباحثين مفهومه.فترى مارغريت ماتلان أن الانتباه هو تركيز للعمليات المعرفية

.(7)وعرف كذلك أنه تمثيل معرفي، أي أنه عبارة عن بنية مشفرة، إدراكية، حركية تخص المفاهيم التي تحتوي على المعلومات اللازمة لمعارفنا ولحركاتنا نحو العالم الخارجي وذلك إما أن يكون زمن هذا التمثيل آني أثناء نشاطاتنا الإدراكية، أو مسترجع من خلال رموز داخلية محفوظة في الذاكرة.

(8)2- أنواع الانتباه:

يمكن تقسيم الانتباه إلى أربعة أقسام:

-II2-1 الانتباه القسري واللاإرادي:هو اتجاه الإحساس نحو موضوع معين دون تدخل الفرد في ذلك، وهذا ينتج التركيز في قوة المثيرات الخارجية وضعف فاعلية إرادة الشخص في توجيه انتباهه

. 2-2 الانتباه التلقائي:

ويعني بتلقائية الانتباه أنه لا يتم بتدبير إرادي و في نفس الوقت لا تختفي الإرادة منه كليا فالفرد في حالته العادية ( ليس لديه حاجات ملحة) يوجه انتباهه إلى مختلف مثيرات المجال وينتقل بينها دون تمييز أو تركيز طالما هي الأخرى في حالة عادية (ليس بينها مثير قوى أو منفرد).

(9)2-3 الانتباه الإرادي: ونقصد به التوجه المقصود للإحساسات نحو موضوع بذاته ، وتلعب إرادة الشخص ونواياه دور المقاوم لأثر العوامل الخارجية على الانتباه حيث تقوم بإلغاء تأثيرهما كلما جدت

.2-4 الانتباه الإستباقي :

هذا النوع من الانتباه هو الطرف المضاد للانتباه اللاإرادي فالانتباه الاستباقي هو توجيه الانتباه وتجمع الإحساسات حول موضوع لا يظهر بعد في مجال الانتباه

.3- العوامل المؤثرة في الانتباه:

-IIتبين من دراسات مختلفة عن الانتباه أن الإنسان لا يستطيع الانتباه إلى أكثر من مثير في نفس الوقت فإذا وصل المثير في شدته إلى الحد الذي يسمح له بالتأثير على العضو الحساس أي تجاوز العتبة المطلقة ، دخل بذلك في نطاق الانتباه ويتوقف احتلاله مركز الانتباه على عوامل معينة يمكن تصنيفها إلى النوعين التاليين:

3-1 عوامل ترجع إلى المثيرات:

ا- قوة المثير وتركيزه: فالمثير القوي يمثل بؤرة الاهتمام

.ب- الجدة و التغيير في المثير: فأحيانا ما يتحول مركز الانتباه من مثير لآخر إذ حدث تغيير في المثير الأخر بعد أن كان له نظام و وتيرة واحدة.

ج- الاختلاف و التفرق:فأحيانا يتحول مركز الانتباه من مثير لآخر لتفرد المثير الآخر بنوعية خاصة.

د- الانتظام والتكرار:عندما يأخذ أحد المثيرات انتظاما متكررا خاص فإن الانتباه يتحول له.3-2 عوامل ترجع إلى الفرد:

ا- الحاجات والرغبات:تلعب حاجات الإنسان ورغباته دورا هاما في توجيه انتباهه فإحساس الشخص بحاجة معينة أو شعوره برغبة ما يؤدي إلى حالة من التوتر وتجعل انتباهه محفزا وموجها إلى موضوعات هذه الحاجات والرغبات

.ب- التوقع : عندما يكون الشخص في حالة التوقع لإحساس معين فإن انتباهه يتركز على نطاق محدود من المثيرات المرتبطة بتوقعه .ج- مدة التركيز على المثير :إن امتداد مدة التركيز على مثير بعينه تجهد العضو الاس مما يجعل الانتباه يتحول إلى مثيرات أخرى لحفظ توتر العضو الحاس فتركيز الانتباه على واجهة مترددة الإضاءة يؤدي إلى إجهاد شبكة العين مما يجعل المثيرات الأخرى تجذب الانتباه إليها فتريح العضو الحساس

.4- عوائق الانتباه :

يوجد عدة عوامل تعيق عملية الانتباه وهي : -II4-1

عوامل جسمية عضوية : مثل ضعف الحواس أو مرضها أو الإرهاق أو سوء التغذية أو اضطراب إفرازات الغدد الصماء أو اضطراب الجهاز التنفسي أو الإصابة بمرض ، فهذا يؤثر سلبا على قدرات الإنسان الفكرية مما يضعف انتباهه.4-2 عوامل نفسية انفعالية :تعدم الميل النفسي لموضوع ما يكون دافعا لضعف الانتباه إي الاستعمال النفسي وأحلام اليقظة على حساب التركيز الانتباهي.4-3 عوامل مناخية :الحرارة الشديدة أو البرودة أو سوء التهوية

.4-4 عوامل اجتماعية :

المشاكل الاجتماعية فالفرد الذي لديه مشاكل اجتماعية يكون دائم الشرود.(10)

العمليات المعرفية( الادراك)

(العمليات المعرفيةI
-الإدراك إن الإدراك
ليس سوى المعرفة التي نحصل عليها بفعل مؤثر خارجي مباشر على مدى أحاسيسنا وانفعالاتنا بواسطة الأشياء الموجودة حولنا، وإنزالها في المكان اللائق بها وحركتها وخصائصها، كاللون والشكل والحجم وما إلى ذلك
.والإدراك ظاهرة نفسية يمكننا أن نشعر بها وأن نستوعبها بوقوعها في ظروف طبيعية أو لحدوثها في تفاعلات الوعي الناتج عن سلوكنا.-1-Iتعريفه:
يعرف الإدراك على أنه العملية التي تشير إلى استخلاص وتنظيم وتفسير البيانات التي تصلنا من كل من البيئة الخارجية والبيئة الداخلية عن طريق الحواس، وأن الطفل في هذه المرحلة يقوم بالإدراك كعملية عقلية تهدف إلى التعرف على الشيء وانه لا يزال يخضع إلى مبادئ الجشطالت، الذي يدركه الطفل ليس هو الشيء في ذاته إلا كما هو في الواقع إنما أكثر واقل من الشيء في الواقع، وإدراكات الطفل تتم وفقا لمبادئ التجاوز والتشابه والإغلاق، ويستخدم في العملية الإدراكية الوحدات المعرفية التي أشار إليهاPiaget من أشكال تصوريه عامة وصور ذهنية ورموز ومفاهيم، وهو قادر على التمثيل العقلي لما يمر به من خبرات مستخدما في ذلك تلك الوحدات المعرفية التي أشار إليهاPiaget ، هذا التمثيل العقلي الذي يعرفه باسم الترميز.(1)يطلق مصطلح الإدراك أو الإدراك الحسي، في علم النفس على العملية العقلية التي يعرف بواسطتها العالم الخارجي، وذلك عن طريق المثيرات الحسية المختلفة التي تسقط على حواسنا المختلفة من العالم الخارجي الذي يحيط بنا-فأنا أدرك هذا الشيء الموضوع أمامي أنه كتاب وأن له مميزات خاصة كاللون، الطول، العرض ولكن لا يقتصر هذا الإدراك على مجرد إدراك الخصائص الحسية لهذا الكتاب بل أنني أدرك ما يحتويه هذا الكتاب من رموز لها دلالتها ومعناها، فالإدراك في جوهره ليس عبارة عن استجابة لمثيرات حسية وحسب ولكن من حيث معناه، وأيضا أنها رموز لها دلالتها بالنسبة لنا تقع على حواس السمع والبصر والشم والذوق واللمس، مؤثرات العالم تدرك أيضا معنى هذه الإحساسات ومصيرها فعندما نسمع صوتا معينا مثلا وندرك في نفس الوقت انه صوت سيارة قادمة أو انه صوت صديق ينادينا فنحن في الإدراك نقوم بتفسير الإحساسات وتحديد الشيء الذي يصدر عنه إحساس ويعطيه معنى الإدراك،وهو الوسيلة التي يتصل بها الإنسان بالعالم الخارجي وحواسنا هي المواقف التي نطل منها على هذا العالم الزاخر بالأشياء والموضوعات.الإدراك الحسي هو الاستجابة الكلية لمجموعة من التنبيهات الحسية الصادرة عن موضوعات العالم الخارجي وهو في نفس الوقت استجابة تصدر عن الكائن الحي بكل ماله من ذكريات وخبرات واتجاهات وميول.-2-Iخطوات عملية الإدراك:إن العالم الخارجي المحيط بنا مملوء بالموضوعيات الكثيرة ولكن هناك موضوعات تبرز وتتصنع في مجال إدراكنا، بينما موضوعات تبرز وتتصنع في مجال إدراكنا، بينما أخرى اقل وضوحا واقل أهمية بالنسبة لنا، فهناك أشياء تفرض وجودها عليها فرضا فنجذب انتباهنا دون غيرها من الأشياء المصاحبة، تسعي هذه الأشياء الواضحة صيغا Gestalts (جشطالت) وتتكون الصيغة من شكل صورة figure وأرضية back gound، الشكل يكون أكثر وضوحا من الأرضية، فالوردة المرسومة على القماش شكل واضح على أرضية اقل منها وضوحا، وأول مرحلة من مرحلة الإدراك هي بروز الصيغ في مجال الإدراك هذا مع العلم أن الصيغ ليست قاصرة على الإدراك البري وحده بل هناك الصيغ الشمية والذوقية واللمسية.(2)نقول أن أول مرحلة من مراحل الإدراك هي الانطباع الإجمالي المبهم الذي يبدو فيه التفاصيل أو الدقائق والجزئيات منفردة متمايزة مستقل عن بعضها البعض ويبدو هذا النوع من الإدراك البدائي في الحالات التي لا يوجد لديها ما يدعو إلى التحليل، كما انه يوجد نوع خاص لدى الحيوانات والأطفال.فالطفل في بداية حياته يدرك شكل أمه إدراكا كليا مبهما، ولا يميز انفها من انف غيرها من النساء، وعلى ذلك فالإدراك الإجمالي سابق على التحليلي التفصيلينمو الإدراك الحسي بأطوار مختلفة، يبدأ بالنظرة الكلية الإجمالية، وبعد ذلك يبدأ المرء في تحليل الموقف وإدراك العناصر المكونة والعلاقات القائمة بين أجزاءه المختلفة أما الطور الثالث والأخير فهو إعادة تأليف الأجزاء والعودة إلى النظرة الكلية مرة ثانية فالنظرة الإجمالية تسبق النظرة التحليلية التفصيلية، حيث أن المرء لا يمكن إدراك العلاقات بين العناصر قبل أن يدرك الشيء بأكمله .و نحن في عملية الإدراك لا ندرك جزيئات مستقلة منفردة عن بعضها البعض، وإنما ندرك كليات أو صيغا يتكون من شكل وأرضية.وهناك تقسيم لعملية الإدراك بالرجوع إلى منبعها وأصلها ، حيث تقسم إلى خطوات تبدأ بما يسمى بالمستوى الطبيعي وهذا المستوى من العملية هو العالم الخارجي ولا بد من ملامسته للعضو الحسي أما ملامسته مباشرة كما هو الحال في حاستي الذوق واللمس أو غير مباشرة كما هو الحال في الشم والبصر حيث يوجد وسط هوائي بين مصدر الإحساس والعضو .لكن إذا كان حائل بينهما لا يحدث الإدراك وفي هذه المرحلة يغلب طابع الإحساس أكثر من الإدراك وهنا تتوزع الإحساسات عل الحواس حسب تخصصها وهناك الخطوة العصبية التي تبدأ عند استقبال عضو إحساس للمؤثر الخارجي ثم نقله إلى مركز الإحساس بالمخ بواسطة الجهاز العصبي ، ومن المعروف أن الإدراك لا يتم إلا إذا وجدت تلك المراكز العصبية بحالة جيدة ، وفي حالة فساد بعضها فالإحساسات الخاصة بها لا تعمل عملها .وآخر مرحلة من مراحل الإدراك أي ما يمكن أن يسمى بالمرحلة العقلية والنفسية التي تتحول فيها الإحساسات إلى معاني ورموز لها دلالاتها ، حيث تتحول الإحساسات من مادة حسية إلى معاني وأفكار عضوية . -3-Iالعوامل الداخلية الذاتية التي تؤثر في عملية الإدراك :تتدخل في عملية الإدراك عوامل متعددة داخلية ذاتية ويقصد بها العوامل التي ترجع إلى الشخص نفسه و من بينها:(3)أ-عامل الذاكرة أو الألفية:فالإنسان يدرك الأشياء التي سبق أن خبرها أسهل من الأشياء التي لم يسبق أن مرت بخبرته ب-عامل التوقع:نحن ندرك الأشياء كما نتوقع أن تكون عليه لا كما هي في ذاتها ويتأثر الإدراك بالتوقيع العقلي للفرد.ج- الحالة الجسمية والنفسية للشخص:يتأثر إدراكنا للعالم كحالتنا النفسية والجسمية وقت الإدراك، فمثلا تزداد نسبة إدراك الكلام كلما زاد الجوع.د- عقائد الفرد واتجاهاته :إن ثقافة الشخص ومعتقداته تؤثر فيما يدركه من موضوعات في العالم الخارجي ، والإسبان مثلا يتمتعون برؤية مصارعة الثيران إذ يرون فيها براعة المصارع وخفته .والطفل الصغير يدرك الشيء حسب اعتقاده هو في ذاته فإذا طلبت منه رسم قطة حامل يرسمها ويرسم قطط صغيرة في بطنها.ه- اتجاهات الطفل: ميول الفرد ونزعاته الشخصية. ي- الاضطراب النفسي: يتأثر الإدراك بالاضطراب النفسي فالمضطرب نفسيا يكون أقل قابلية للإدراك بدرجة الاضطراب.ذ- الإيحاء : قد يؤثر الإيحاء على الإدراك ، فإذا كانت لديه زجاجة وطلبت من زميلك أن يخبرك بمجرد أن يشم رائحة العطر وفي الحقيقة الزجاجة ليس بها عطر فقد يقول لك أنه قد شم الرائحة رغم أنها غير موجودة .-I4- العوامل الخارجية التي تؤثر في عملية الإدراك: يقصد بالعوامل الخارجية التي تؤثر في الإدراك تلك العوامل التي تتميز بها موضوعات العالم الخارجي نفسه أي الشكل واللون التي تتخذه هذه الموضوعات ومعنى ذلك أنها عوامل مستقلة عن تفكير الإنسان المدرك و من هذه العوامل : أ-عامل التقارب: ومؤداه أن الأشياء المتقاربة في المكان والزمان يسهل إدراكا كصيغة متكاملة مكونة من شكل وأرضه.ب-عامل التشابه: فنحن ندرك الأشياء المتشابهة في الشكل أو الحجم ندركها كصيغ مستقلة.ج- عامل الاتصال: فالأشياء المتصلة التي تربط بينها خطوط تدرك كصيغة متكاملة.د- عامل الإغلاق: نحن نميل إلى سد الثغرات وندرك الأشياء الناقصة كما لو كانت كاملة، إذ أثناء ندرك وجه الإنسان في صورة ما كما لو كان كاملا حتى وإن كان ينقص فم أو أنف. -I5- اضطراب الإدراك: الإدراك هو الوعي بمعنى الإحساس ، ويشغل اضطراب الإدراك التفسير الخاطئ للواقع المدرك ، وهناك اضطرابان :أ-الأول هو الخداع الحسي: وهو إدراك خاطئ لمثير في الواقع الخارجي ويرجع للتفسير الخاطئ لقوانين الطبيعة كظاهرة انكسار عصى إذا وضع جزء منها في الماء وقد يرجع إلى الجلط النفسية.
(4)ب-الثاني هو الخداع الملموس
:وهي إدراك لمثير غير موجود في الواقع الخارجي كأن يسمع المريض أصواتا حيث لا أحد يتكلم
.-6-Iالنمو الإدراكي:
تلعب الحواس الخمس دورا كبيرا في تعريف الطفل على العالم، فمن خلال مرحلة الرضاعة لا يستطيع الطفل التمييز بين محيطه وكل ما حوله يكون غامض ، وبعد نهاية الشهر الأول من الولادة تظهر ردود الأفعال الدائرية الأولية كما يسميها بياجي ومن أمثالها النظر والاستماع وتحريك اليدين والأصابع، وهي ردود أفعال انعكاسية.ويؤكد بياجي 1925 على أن الطفل بهذه الحركات تبدأ عملية التعرف على نفسه وفي حوالي الشهر الرابع تظهر ردود الأفعال الثانوية أو العادات الأولية مثل النظر إلى الأشياء المتحركة ومحاولة لمسها وهناك يحاول الطفل أن يتعرف ليس فقط على نفسه بل كذلك التعرف على الأشخاص والأشياء.وفي الشهر الثامن يبدو من خلال الحركات التي يقوم بها أنه يستطيع التذكر باستعمال اختيارات رد الفعل البطيء، واتضح أن الأطفال يستطيعون التذكر قبل نهاية العام الأول؛ ففي الشهر الحادي عشر والثاني عشر أظهر الأطفال أنهم يستطيعون تذكر الشيء الذي لهم تجربة معه إذا غاب عنهم دقيقة واحدة، وفي نهاية السنة الثانية يستطيعون التذكر بعد 17 دقيقة.
ومع نمو القدرة على التعرف تنمو القدرة على تميز المدركات، فيصبح الطفل قادرا على إدراك كونه جائعا مثلا، وتمييز ذاته من غيرها يكون في الطفولة المبكرة فيدرك الطفل تشكل الشيء وحجمه، صورته ونوعه،ويتعود على استعماله وبالتالي يرفض تغيره، ويتم التمييز بتحديد الأشياء المدركة التي كانت في الأصل عبارة عن العمليات العقلية والتجربة والتي يستخدمها الأطفال في جميع مراحل النمو بدرجات متفاوتة، ويتضح من الدراسات التي أجريت على النمو الإدراكي والتصوري عند الطفل أن هذا النمو يبدأ في مرحلة الذكاء الحسي الحركي وليس حتى لا يتم النمو اللغوي و تظهر الأسعار والألعاب في لغة الطفل.كما أن إدراك الطفل للزمن يبدأ من الشهر الثالث فيبدأ في التمييز بين هذه الأشكال ولكن بصعوبة. العلاقة بين الإدراك و الإحساس
:-7-Iينبغي أن نوضح العلاقة بين الإدراك و الإحساس فالصلة في الواقع مباشرة بين الإدراك و الإحساس لان انعدام حاسة من الحواس يؤدي إلى انعدام موضوعها، فالإدراك إذن يستمد مقولاته من الإحساسات التي يقدمها الجهاز العصبي إلى المخ حيث تتم عملية الإدراك. فنحن نولي الكثير من الموضوعات التي تدرك معناها، ونعرف وظائفها وخصائصها، إذا ما يسقط في حالة الإحساس البصري لا يزيد عن مجرد موجات صوتية ليس لها معنى في حد ذاتها، وفي عملية الإدراك يكون الإنسان ايجابيا فعلا وليس سلبيا، فيترك المنبهات الحسية تطبع عليه ما يشاء كما ينطبع على اللوح الفوتوغرافي ولكن الإنسان يستقبل الموضوعات الخارجية ثم يفهمها ويؤولها ويفسرها ويفرغ عليها ما عنده من خبرات وميول واتجاهات ومعاني ومن اجل ذلك يقال أنه لا يوجد إدراك بلا إحساس ولكن يمكن أن يكون إحساس دون إدراك.(5)الإحساس: هو استقبال موجات وذبذبات صوتية أو شمية
.الإدراك: هو الإحساس مضافا إليه معني الشيء المدرك، إذن فعملية الإدراك ليست بالسهلة النشيطة ولكنها معقدة تتدخل فيها قوى مختلفة يبدأ بالإحساس ويدخل فيها ذكاء الفرد وخياله وذاكرته.
والإدراك أساس لكثير من العمليات العقلية العليا كالتفكير والتذكير والتخيل والتعلم، فالتعليم يقوم على أساس إدراك عناصر الموقف الذي يوجد فيه الكائن، وللإدراك أهمية خاصة في توجيه الفرد وتعديله لأنه يوجد السلوك ويعدله، ويساعد الفرد على التأقلم مع الظروف البيئة التي يعيش فيها.بعض المصطلحات المتعلقة بالإدراك:ا
لإدراك الخارجي أو الظاهر.
الإدراك من غير الحواس.الإدراك الداخلي أو الباطني.زمن الإدراك: الزمن الموجود بين ظهور المثير وبين إدراك المفحوص له.الإرساء الإدراكي أو نقطة الإرساء: درجة من 10 مثلا على مقياس ذاتي لأذكر رائحة ثم تقاس إليها بقية الروائح وتعطي درجة بالقياس إلى العشرة السابقة
.(6)الدفاع الإدراكي:
عدم الإدراك وهو يسبب القلق.التشوه الإدراكي: تشويه المدركات حيث لا تماثل صورها مع الواقع، كما يحدث في الخداع الحسي والأحلام والتنويم المغناطيسي والاستثارة العاطفية.
التعليم الإدراكي: نعلم النظر إلى الأشياء بشكل مختلف مثلا: نعلم الرسم بالنظر إلى المرآة وهو تعلم إدراكي لان المتعلم عليه أن يتغلب على استجاباته الإدراكية المعتادة، ويقع ذلك هذا النوع من التعلم بين التعلم التخيلي والتعلم الحركي.

تعريف( مفهوم الزمن) حسب قاموس علم ا لنفس


تعريف مفهوم الزمن:

-1-IIا-حسب قاموس علم النفس:

يعرف الزمن بكونه المدى الموضح بتعاقب الأحداث، مفهومه بناء سيكولوجي للإنسان والذي يسمح له بالتكيف لمتغيرات مجتمعه وهو مبني على عوامل اجتماعية،وكذا حس-حركية.وهناك نوعان من الزمن:* زمن موضوعي اجتماعي: قابل للقياس مثل الساعة،الرزنامة...إلخ.

*زمن ذاتي:

متغير وخاص بالأفراد واحتياجاتهم.كما تختلف قيمة الزمن من ثقافة لأخرى،ففي البلدان المتطورة،للزمن أهمية كبيرة جدا ذلك لكونه منظم وموجه نحو هدف معين.

(1)ب-حسب ديفونتان:

تعتبر البنية الزمانية المكانية من بين المعطيات الأولية بالنسبة للتكيف الملائم للفرد، فهي لا تسمح له فقط بالتحرك والتعرف على نفسه في الحيز ولكن كذلك ربط وتسلسل حركاته،وكشف أجزاء جسمه في حيز مكاني وربط الزمان والمكان حيث يكونان وحدة متكاملة يستحيل تجزئتها.

(2)مفهوم الزمن يتمثل في المدة، الترتيب والتتابع والتسلسل، هذه المفاهيم الثلاثة مهمة في التركيب الزماني عند الفرد

.فالبناء الزماني عند الفرد يتم بمرحلتين:

*تطور نحو الاستقلالية لكن من بداهة الترتيب والمدة بالمقارنة مع التجربة المعاشة.

*تطور اللغة عند الطفل عامل أساسي لبناء الزمان، فاستعمال الضمائر (أنا، نحن...) والأفعال والأوقات مثل(الحاضر، المستقبل...) تمكن الطفل من اكتساب الزمان.

2-II-اكتساب المفاهيم الزمانية حسب بياجي :

تطور مفهوم الزمن عند الطفل لا يعني بالزمان في الأشهر الأولى، لكن بعد التنسيق والرؤية والقبض تتكون لدى الطفل فكرة تعاقد والتسلسل الزماني ، وهكذا يكون في نهاية السنة الأولى ، وتدريجيا يعي الطفل بوجود الزمان انطلاقا من اختلاف الليل والنهار والذي يربطهما بالأفعال التي يقوم بها خلال هاتين الفترتين (النوم والنهوض)

.كما يدرك الزمان في الأول حسب العقد الموجود بينه وبين أخيه بحيث يربطه سواء بالحجم أو بالطول، لكن في حوالي ست سنوات يعرف الطفل الزمان

.(3)المرحلة الأولى والثانية :

يقول بياجي أن في هاتين المرحلتين من تطور الزمن ، كل شيء يحدث، وكأن الزمن ينحصر تماما في حالات الانتظار، الرغبة والنجاح أو الفشل، رغم أنه يشكل بداية للتتابع مرتبط بحدوث مراحل مختلفة لنفس العمل ، لكن كل تتابع يشكل كل منعزل عن الآخرين دون أن يلجأ الطفل إلى تكوين قصته الخاصة واعتبار أفعاله كتابعة الواحدة للأخرى .

المرحلة الثالثة :

الأحداث الخارجية تبدأ في الترتيب تبعا لردود الأفعال الدائرية الثانوية أي بدايات لفعل على الأشياء لكن بما أن الطفل يدرك بعض ترتيب الظواهر إلا إذا كان هو السبب يبقى عاجزا على إدراك قصة عالمه مستقلة عن الفعل في حد ذاته ، فهو غير قادر بعد على التسلسلات الموضوعية.

(4)المرحلة الرابعة :

ينتقل الطفل إلى الموضوعية في استعمال الوقت فيجر بذلك ديمومة الأشياء ، تنظيم مجموعات التنقل وجعل السببية مرتبطة بمفهوم المكان التي يجعل الطفل يرتب الأحداث في حداداتها وليس أثناء وقوعها فقط.المرحلة الخامسة : في هذه المرحلة لا ينحصر الترتيب فقط على بعض الأحداث، لكن على كل الحقل الإدراكي فيمتد إلى استعمال الذاكرة البعيدة المدى للماضي يعني استذكار أوقات الزمن الماضي بدون أثر إدراكي حالي

.(5)المرحلة السادسة :

نجد موضوعية السلسلة الزمانية تمتد إلى تقديمها :

يعني أن الطفل يصبح قادرا على استحضار ذكريات ليست مرتبطة بالإدراك المباشر.

(6)التطور العادي للزمن عند جيزل :

3-II18 شهر :

- الطفل يعيش الحاضر ويجد صعوبة في الانتظار.

-لا يستعمل أبدا مفردات الوقت، لكن له رد فعل لـ: الآن.- مفاهيم مبهمة للوقت

.21 شهر :

يواصل العيش في الحاضر، العبارة الرئيسية التي تنسب للوقت هي الآن.

أحسن مفهوم للأوقات:

يستطيع الجلوس إلى المائدة لانتظار عصير الفواكه

.عــامـين :

الطفل يعيش أيضا في الحاضر لأكن يبدأ في استعمال كلمات تنتمي إلى المستقبل،

مثلا: سأذهب في دقيقة

.- يستعمل عدة عبارات تنتمي إلى الوقت الحاضر مثلا الآن، اليوم.

.- لا توجد كلمات لتعيين الماضي لكن الطفل يبدأ استعمال الزمن الماضي للأفعال لكن بأخطاء.

- يستوعب تتابع بسيط للأحداث عبر الزمن ، مثل ستتحصل على العجينة بعد الغذاء

.عامين ونصف :

- يستخدم الآن بكل سهولة مفردات تحتوي على الماضي والحاضر والمستقبل، ويملك عدة كلمات لمفهوم الزمن. - عبارات تدل على الحاضر: هذا الصباح، هذه الأمسية،....- عبارات تدل على المستقبل: يوما ما، أحد الأيام، غدا، ….- عبارات تدل على الماضي: البارحة ….(7)ثلاث سنوات :

- الطفل الآن يملك مفردات تحتوي على العبارات الأكثر استعمالا بين سنتين ونصف وثلاث سنوات ، إذ يغذي مفرداته أكثر فأكثر بعبارات تنسب للوقت.-عبارات كثيرة ومختلفة للماضي، والحاضر والمستقبل خاصة.

- الراشد يستطيع أن يتفاهم مع الطفل، يقنعه أن ينتظر شيئا

.- ظهور عبارات المدة: كل الوقت،خلال الأسبوع.- يستطيع الطفل أن يقول كم عمره، في أي ساعة يذهب إلى النوم وماذا سيفعل غدا.ثلاث سنوات ونصف:

- تنوعات كثيرة للعبارات التي تعين الماضي، الحاضر، والمستقبل.- فوارق كثيرة في العبارات:قريبا يحين الوقت- قضينا وقتا ممتعا. - يستطيع عد الأحداث التي تأتي كما لو أنها تنتمي إلى الماضي.- لا يستطيع بتاتا أن يجيب على الأسئلة حول الوقت قبل 3 سنوات.


أربع سنوات:


- له فهم واضح وحسن للمكان المتبادل عبر الوقت للأحداث خلال اليوم.

- المفردات المنسوبة للماضي والمستقبل تبقى مستعملة بكل يسر وسهولة مساوية.

(8) - الطفل يضيف عبارات كثيرة جديدة تنتسب للوقت.

- كلمة "شهر" تبدأ بالظهور مع عدد كبير من المفاهيم مثل: الصيف المقبل، الصيف السابق

.(9)

خمس سنوات :

- الطفل يعيش في مجال "هنا"، "الآن"- يعرف ترتيب الأحداث خلال اليوم

.- لعب لقطة درامية ، لعب حياة عائلية ، يدخل التتابع في الوقت .

- معظم مفردات الوقت المستعملة من طرف الراشد هي الآن ضمن مفردات الطفل.

- يستطيع أن يرقم أيام الأسبوع على الأقل عن ظهر قلب.

- يستطيع أن يجيب على أسئلة " كم يكون عمرك في عيد ميلادك القادم" "في أي يوم نحن".

- الطفل لا يفهم فكرة "الحياة والموت" وأن شخصا عاش قبله.

- يهتم بأيام الشهور، يجب تسجيل تواريخ الميلاد والحفلات

.ست سنوات:

- معرفة أكثر فأكثر للمدة.

- يستطيع تمييز الفصول على حدود نشاطات خاصة لكل منها.

- إذا طلبنا منه: ماذا يعني الوقت؟ يستطيع أن يجيب: وقت النهوض.

- يعرف الإجابة على الأسئلة مثل :

* في أي ساعة تذهب إلى المدرسة؟ كم تبقى في المدرسة؟ ماذا تفعل في الربيع؟...إلخ - يستطيع إدماج الحاضر بالماضي.سبع سنوات:- يهتم بجدول التوقيت المدرسي ، وما يفعله فيما بعد.

- يستطيع أن يخبرنا على الساعة مع كل دقيقة قبل وبعد الساعة

.- يستطيع أن يخبرنا عن الفصل، الشهر، كم دقيقة توجد في الساعة.

- لو سألناه عن معنى الوقت يستطيع أن يجيب: الوقت هو أن يكون مستعدا للذهابإلى المدرسة.(10)


ثمان سنوات :


الطفل سريع جدا ويحب الأشياء التي تعمل بسرعة.

- لا يستطيع الانتظار: أحداث آتية،إنه يكبر.

- لا يستطيع أن يقول في أي يوم من الشهر نحن.

- يعرف تسمية الأشهر ويمكنه أن يقول في أي يوم نحن.

- إذا طلبنا منه ما معنى الوقت ؟ يقول هو جزء من اليوم


.تسع سنوات :


- الطفل بإمكانه قراءة الساعة ، لكنه على العموم لا يأخذ المسؤولية للرجوع إلى ساعته لمعرفةإن حان الوقت لفعل هذا الشيء أو غيره.

- المعنى التطبيقي للوقت لم يتطور بعد، لا يعرف إعطاء جزء من جدول توقيته ليوم المدرسة.- يقول وقت الراحة، يقول وقت الدخول إلى البيت.

- يعرف الاتصال إلى البيت هاتفيا، ليخبرهم أنه سيتأخر

.- يستطيع تنظيم جدول توقيته اليومي، أو إقامة مخطط للمستقبل.

- الطفل يستطيع أن يحس أنه متداركا من طرف الوقت، ولديه الكثير ليفعله.

- ينفذ مهمة إذا أخبرناه عن محتواها الكمي الذي يجب القيام به والوقت الذي يحتاجه للقيام بهذه المهمة.


-تطور الزمن عند الطفل حسب coste:


يتم البناء الزمني عند الطفل وفقا لمرحلتين(12)

*تطور استقلالية كل من بداهة الترتيب والمدة والمقارنة مع التجربة المعاشة

.*تطور اللغة عامل أساسي لبناء الزمن فيستعمل الضمائر أنا، أنت، أزمنة الأفعال؛ بكل هذا يتمكن الطفل من اكتساب الزمن.

5-اكتساب مفهوم الإيقاع عند الطفل العادي:

-IIالإيقاع هو عامل من عوامل اكتساب الزمن وبناءه وهو الذي يدعم الطفل بصفة خاصة للتكيف الزماني، ويجب التمييز بين مختلف الإيقاعات:


* إيقاعات داخلية:

تجعل الطفل منذ ولادته يغرق في أبعاد زمنية مثل: نبضات القلب، الإيقاع التنفسي.فمن خلال هذه الوظائف الحيوية يتكيف الجسم ويصب في عالم الزمن.

و إدراك الإيقاع هو شكل من أشكال الإدراك الزمني، وهو يتحقق بواسطة تأثيرات سمعية، بصرية، وحسية وإذا اختلت إحدى هذه الوظائف اختل نوعا ما الإيقاع.

*إيقاعات خارجية:

تنظم ترتيب الحوادث الطبيعية كإيقاع الفصول، الأيام، الساعات،النهار ومجموعة الظواهر التي تقابلها

مثل : الظلام، البرد والحرارة.http://www.bmhh.med.sa/vb/showthread.php?p=24769

لمحة تاريخية عن متلازمة داون


لمحة تاريخية حول عرض داون:

عرض داون أو ما كان يسمى في الماضي بالمنغولية الذي يعتبر نوع من أنواع التأخر العقلي والأكثر شيوعا وهو من أصل خلقي، ناتج عن خلل في البنية الكروموزومية ويعتبر الدكتورE.SEGUIN(1)-1812-1880 مؤسس البرنامج التربوي الخاص بالمصابين بعرض داون بباريس حيث يصف سنة 1846 صفات الوجه الظاهرة على هؤلاء المصابين لكن ذلك الوصف بقي يعتبر تقريبيا إلى أن جاء الطبيب الانجليزي لوجدون داون حيث جلبت وأثارت أبحاثه على هذه الفئة أنظار العالم إلى شريحة من المجتمـع المتخـلفين عقليـا،

وركز على الملامح الوجهيـة ( العينين مجعدتين، الأنف مسطح ...) وكانت الأبحاث آنذاك مقتصرة على رصد الصفات الظاهرة المشتركة والأعراض عوض البحث عن الأسباب الحقيقية لوجود هذه الفئة ، وترتب عن ذلك تصنيف هذه الفئة في قائمة البلهاء والمتخلفين عقليا إلى غاية سنة 1959 أين ظهر تيار جديد من الأبحاث في علم الوراثة، ومنها البحث في سبب وجود أو ظهور هذا التشوه الجيني، وقد أسفرت أبحاث الباحثين والذين قاموا بالكشف عن السبب الحقيقي والذي يكمن في وجود خلل في الكروموزومات الجنسية أثناء الانقسام وهذا الخلل هو وجود خلية من الخلايا الملقحة التي تحتوي على ثلاث كروموزومات بدل اثنين في الصبغي 21 ولهذا سمي هذا العرض ثلاثي الصبغي 21 وبالتالي يصـبح مجموع الكروموزومات 47 بدلا من 46.2

-I- تعريف عرض داون :

وصف عرض داون من طرف(LANGDOM DOWN) والذي أعطى اسمه لجملة من الأعراض التي يتصف بها المصابون بهذا العرض، وهو عبارة عن شذوذ أو خلل كروموزومي يحدث أثناء الانقسام الخلوي للبويضة الملقحة ،فبدل أن ينقسم الكروموزوم21 إلى قسمين فهو ينقسم إلى ثلاثة أقسام.

(2)كما عرفه SILLAMY في موسوعة علم النفس لسنة 1980على أنه مرض خلقي يمس القدرات العقلية حيث يتميز صاحبها بمظهر خارجي خاص والأصل في عرض داون راجع لوجود (47) كروموزوم عوض (46) كروموزوم، كما هو معروف أن الشخص العادي يحمل (46) كروموزوما موزعة على (23) زوج ؛(22) زوج منها للصفات المختلفة والزوج الثالث والعشرين جنسي(X.Y)، والذي يحدث عند مصاب عرض داون هو وجود كروموزوم ثالث زائد في الزوج (21). (3)


أسباب عرض داون:

تعتبر الأسباب الحقيقية المؤدية لتناذر داون غير معروفة وهناك عدة افتراضات واحتمالات متداخلة فيما بينها تؤدي إلى وجود عرض داون وعليه قسم الباحثون الأسباب إلى قسمين، عوامل داخلية وخارجية:

(4)ا- العوامل الداخلية :

حسب معطيات علم الوراثة توجد حوالي 3% إلى 5% من الحالات تكون ذات طبيعة وراثية ومن بين العوامل الوراثية المعروفة أو المفترضة نذكر: - وجود أكثر من طفل مصاب بتناذر داون في العائلة الواحدة. - يرجع 3/1 من الحالات إلى النوع الملتحم.- وجود أطفال من أمهات مصابات بعرض داون، ونسبة احتمال ذلك هي50%.

- يعتبر سن الأم العامل الأكثر شيوعا ، وكلما زاد سنها زاد احتمال إنجابها لطفل مصاب بتناذر داون .ب- العوامل الخارجية : اتفق الباحثون على أن مجموعة من العوامل قد تكون ذات علاقة بهذا التناذر وهي : أشعة ×، بعض العوامل الكيماوية أو الفيروسات التي تؤثر على الخلايا ومن ثم على الكروموزومات، نقص الفيتامينات، وجود مواد سامة في الدورة الدموية للجنين...إلخ؛ ولا يوجد حاليا أي برهان نهائي لفعل هذه العوامل الخارجية التي يمكن أن تدخل مع بعضها البعض، وذلك مع الأسباب الداخلية، غير أنه وجد أن لها علاقة مع ظهور عرض داون،ولهذا تعد الأسباب غير معروفة.(5)

I-4-أنواع عرض داون: قبل التطرق لأنواع عرض داون يستحسن التعرف أولا على الانقسام الخلوي العادي : إن الكروموزومات مهمة جدا لتكوين الجنين فهي عبارة عن بنيات جد صغيرة موجودة في نوايا خلايا جسم الإنسان وتحتوي على معطيات هي التي تبرمج نمو وعمل كل شخص فكل شخص عادي له(46) كروموزوم (23) زوج كروموزوم من الكروموزومات من عند الأب وذلك عن طريق النطفة ، (23) كروموزوم من الأم وذلك عن طريق البويضة .وعند الإخصاب يجتمع (46) كروموزوم ليكون(23) زوج للجنين ، وتكون البويضة الملقحة هي أو للجنسين تحتوي على كروموزومين (21) وهذه الخلية الأولى تقسم بدورها إلى 4 خلايا تحتوي كل منها على (46) كروموزوم ،ومن بينها كروموزومين رقم (21) و يتتابع ميكانيزم الانقسام للخلايا في فترة الحمل، كلما انقسمت الخلايا انقسمت الكروموزومات أيضا.

(6)أما في حالة عرض داون فالخطأ يحدث في توزيع الكروموزومات أثناء الانقسام الخلوي ويمكن أن تظهر ثلاث حالات:ا-عرض داون معياري : -4-I4-I- ا-1 شذوذ الكروموزومات قبل عملية الإخصاب : يطرأ الخطأ في توزيع الكروموزومات قبل أن تخصب البويضة من الحيوان المنوي ، كما يمكن أن يكون الخلل في الحيوان المنوي عوض البويضة ، وبالتالي فإن البويضة المخصبة يصبح فيها كروموزوم زائد أي عوض كروموزومين يصبح فيها ثلاث كروموزومات من الزوج (21) الذي يتواجد بعد ذلك في خلايا الجنين.-ا-2 شذوذ الكروموزومات بعد عملية الإخصاب:4-Iيستطيع أن يحدث الخلل في توزيع الكروموزومات عند التقسيم الخلوي الأول ، وفي هذه الحالة تكون كلا من البويضة والحيوان المنوي هما كروموزوم واحد الزوج (21 ) والبويضة الملقحة يكون فيها كروموزومان كما هو الحال عند العادي ، ولكن خلال انقسام البويضة الملقحة يحدث الخطأ بحيث تتلقى الخلايا الجديدة ثلاثة كروموزومات من الزوج (21 ). بينما الخلايا الأخرى تتلقى كروموزوم واحد ولهذا هي لا تستطيع أن تعمل فتموت.أما الخلية التي تحتوي على ثلاثة كروموزومات من الزوج (21) فتنقسم وتصبح كل خلايا الجنين تحتوي على ثلاثة كروموزومات من الزوج (21)، وبالتالي يصبح الطفل حامل لتناذر داون.

-الشكل الفسيفسائي :


تعود نسبة 5% من الحالات المصابة بتناذر داون إلى المرحلة الثانية من الانقسام الخلوي ، ويكون عبارة عن خليتين من زوج كروموزومي رقم (21) وخلية واحدة تحتوي على ثلاث كروموزومات ، وفي الخلية الرابعة يوجد كروموزوم واحد لذا فهي تموت ، وبالتالي ينمو الجنين وجسمه يحمل خليط من الخلايا العادية التي تحتوي على (46) كروموزوم وأخرى تحتوي على (47) كروموزوم ، منها ثلاثة كروموزومات لزوج (21)وانطلاقا من هذا يسمى بالشكل الفسيفسائي.


-الشكل الملتحم:


هذا النوع قليل الوجود، رغم عدم ظهوره في الأولياء، وذلك في الصفة الجسمية والعقلية، وتكمن خطورته في إعادة ظهور طفل حامل لتناذر داون في عائلة كان لها مصاب من قبل بهذا التناذر، والنوع الملتحم نعني به التحام كروموزومين مختلفين ليكونا كروموزوما جديدا مثل الزوج (14) والزوج (21) وبالتالي تحتوي خلايا الجنين على زوج من الكروموزوم (21) وكروموزوم جديد متكون من جزء من كروموزوم (21) وجزء من الكروموزوم (14).وفي هذه الحالة تكون الخلية محتوية على ثلاثة كروموزومات من زوج (21) وهي الحالة تعطينا نوعا جديدا من أنواع عرض داون، هنا يكون الخلل عند تكوين البويضة أو خلال الانقسام الخلوي بعد الإخصاب.وفي 5%من الحالات المصابة بتناذر داون، يكون فيها أحد الأولياء حاملا لشكل ملتحم.

صفات الطفل المصاب بعرض داون:

يتم تشخيص طفل متلازمة داون مبكراً بعد الولادة مبنياً على ملامح وجهيه وسمات جسميه على الطفل ومن أهم الملامح والسمات ما يلي : -ارتخاء عام في عضلات الجسم والمفاصل وضعفها وقد تتحسن حالة الطفل كلما كبر.

-يكون وزن الطفل وطوله أقل من المعدل عند الولادة.

-الحواجب متقاربة فوق الأنف ومرسوم.

-العينان صغيرتان مائلتان نحو الأعلى، مع وجود تشقق في الجفون

-الأذنان صغيرتان ومنخفضتان.

-الأنف صغير والجسر الأنفي مسطح.

- الفم صغير والشفتان عريضتان وجافتان وتجويف الفك السفلي أصغر قليلاً، مما يجعل اللسان بارزاً وطويلاً، وهذا سلوك يمكن إيقافه عن طريق تعليم الطفل ، وقد تبدو بعض التشققات باللسان.

-* صغر حجم الأسنان وتشوهها ، مما يؤدي إلى صعوبات في النطق.

-* صغر الأيادي وقصر الأصابع بالإضافة إلى وجود خط أفقي في راحة اليد.

* الرقبة قصيرة، والشعر ناعم ومستقيم.

-* عظم الكتف قصيرة.

-* معظم أطفال متلازمة داون قصار القامة، ممتلئو الجسم.- الرأس مستدير، صغير الحجم نسبياً، وجبهته عريضة، ويلاحظ تفلطح مؤخرة الرأس مما يجعله دائرياً.- توجد مسافة بين إصبعي الرجل ( الإبهام والسبابة ).

- خشونة وتجعد في البشرة مع نعومة الشعر وخفته.


الخصائص العقلية والاجتماعية:


-6-Iيؤثر عرض داون على الدماغ في تطوره ووظيفة، وهذا لوجود كروموزوم زائد في الصبغي (21) وبما أن للدماغ دور كبير في مراقبة مختلف جوانب النمو والتنسيق الحركي للذكاء وبعض المظاهر السلوكية، فيكون من المنطق أن وجود هذا الكروموزوم الزائد يؤدي إلى اضطرابات في تكوين قدرات الدماغ مما ينتج عنه تخلفا عقليا بمختلف الدرجات

.(8)وعند المصاب بعرض داون يكون الرأس اصغر من العادي وتطوره يكون بطيء في ثلاث سنوات، وفي سن الخامسة عشر، يكون حجم الدماغ لهؤلاء الأطفال يساوي حجم دماغ طفل عادي عمره سنتين ونصف، ويكون النمو العقلي موازيا لنمو الدماغ عند الأطفال المصابين بعرض داون، وكلما ازداد المخ في تطوره كان هناك اكتساب جديد للنشاطات.وتكون في الأول بسيطة وبصورة عامة يتراوح ذكاؤهم بين 30°-50° و65°-70° ومع معدل 40°-45°.إن الانخفاض في الذكاء لا يعني الانخفاض في المستوى العقلي مع السن وإنما يعني أن الطفل لا يستطيع الاحتفاظ بذكاء أو إيقاع تطوره الأول خاصة إن لم يحظى بكفالة مبكرة

.رغم أن حاصل الذكاء للطفل المصاب بعرض داون محدودة مقارنة بالطفل العادي إلا انه يسمح له باكتساب بعض النشاطات التي تضمن له حياة تقريبا عادية، إن التطور الاجتماعي عند الطفل المصاب بعرض داون يسبق التطور العقلي بحوالي سنتين إلى ثلاث سنوات ولهاذ يبدو أنهم اجتماعيون أكثر

. ويتمكنون من إقامة علاقات مع الوسط الذي يعيشون فيه بسهولة ويتكيفون معه.

-7-Iمراحل النمو عند الطفل المصاب بعرض داون:

إن المصاب بعرض داون، تنمو معارفه بصورة مستمرة كما هي عند الشخص السوي، إلا أن هذا النمو يتم بطريقة بطيئة جدا فيكتسب قدرات في مرحلة معينة من النمو، كالابتسامة والجلوس ثم المشي فالكلام والتحكم في النظافة، ويكون هذا تدريجيا.


-المرحلة الحسية الحركية:


خلال السنوات الأولى من النمو الحسي الحركي يبدو نمو الطفل المصاب عاديا ثم يتباطأ مع التقدم في السن، ففي هذه المرحلة يواجه الطفل صعوبات في النمو الحسي الحركي فوجود التخلف العقلي يعرقل سياق اكتساب السلوكات والحركات الممكنة للنمو وأثناء كل مرحلة من مراحل النمو نلاحظ إفراط في تمطط الرابطة الليفية لعضلات الطفل وينتج عن ذلك إفراط في التحضرب العضلي، وهذا ما يجعل الطفل رخوا ويمنعه من السيطرة على بعض الحركات مثل القبض أثناء الطفولة المبكرة

.ومن الملاحظ أن معظم الأطفال المصابين بعرض داون يقضون أوقات كثيرة على وضعية البطن أو الظهر وهذا يعيق اكتساب وضعية الوقوف والتوازن والمشي كما تظهر لديهم صعوبات في الجلوس لان هذه العملية تشترط تنسيقا للحركات الدقيقة وحسب (ARNOLD GESEL) فإن الطفل المصاب بعرض داون ذو ذكاء متوسط يتعلم الجلوس في العام الأول والمشي في عامين، أما التلفظ بالكلمات البسيطة فيكون في السنة الثانية، ويأكل بمفرده في السنة الرابعة.

(9)وبالتالي فإن الإصابة بالشذوذ الكروموزومي تؤدي إلى عرقلة النمو الحسي-الحركي العادي- ويظهر حاليا في تباطؤ عملية اكتساب الميكانيزمات الخـاصة بالنـمو مثل الجلـوس، المشي، اللغـة... الخ

-8-النمو المعرفي لدى لطفل المصاب بعرض داون: Iفي إطار نظرية بياجي للنمو المعرفي قام انهلدر1959 بدراسات على المصابين بعرض داون وذلك حول النمو المعرفي عند هذه الفئة فقد أسفرت نتائج هذه الدراسات أن نموهم المعرفي يتميز بالتأخر عن النمو المعرفي عند الطفل العادي كما يتميز بسرعته البطيئة كما أن هذا النمو يستقر في آخر المطاف في مرحلة أقل من التي يصل إليها الطفل السوي وذلك متعلق بدرجة الإعاقة

.(10)فحسب انهلدر فإن التفكير المنطقي لدى هذه الفئة له مميزات خاصة؛ فهؤلاء الأطفال يستغرقون وقتا أطول في المراحل الأولى من المراحل التي حددها بياجي؛ حيث يرى انهلدر أنهم يستغرقون وقت الطفل العادي في مرحلة النمو الحسي الحركي.

(11)كما أن هذا النمو يتراجع من مرحلة إلى أخرى أقل بكل سهولة، فالتفكير المنطقي عند هؤلاء الأطفال يتميز بعدم الاستقرار كما أجريت دراسات أخرى حول الحكم الأخلاقي ونمو القيم الأخلاقية مثل دراسة ستيفان1974 والتي أوضحت أن الحكم الأخلاقي عند المصابين بعرض داون يستغرق وقتا أطول في التطور مقارنة مع الطفل العادي .إذا نقول أن النمو المعرفي لدى لطفل المصاب بعرض داون يتميز ببطء سرعته وعدم استقراره.(12)http://www.bmhh.med.sa/vb/showthread.php?p=24769

الخميس، 24 يوليو، 2008

لقطات مرحة لمحمود




بيتخطي الصعاب تمرين نعملة لنعودة علي خفض راسه

مع ابن عمة يفتح قدمية ليعاكسة فوجدناة بيخطي من تحتها

كررناها اكثر من مرة ليتعلم الانحناء وهو يمشي تحت اشياء منخفضة

محمود وركوب السيارات بجميع انواعها
















محمود بيحب السيارات



بيحب يمسك عجلة القيادة ويلفها مثل ابوة



فهنا وهو بالمشاية وهو بيركب سيارة بلاستيكية صغيرة



وايضا راكب سيارة بالملاهي وطيارة



وحتي التوكتوك لم يسلم من ركوبة بيعشقة