الثلاثاء، 13 مايو، 2008

الاثارة الحسية للرضيع هامة لكل اطفال الاعاقة وخاصة الداون


الاثارة الحسية للرضيع
في الشهرين الاول والثاني من العمر

يصبح الأطفال العاديون واعين لبيئتهم .فهم ينظرون الى الأشياء ويتبعونها بعيونهم ، وهم يصبحون واعين للاشخاص ويستجيبون لهم بالابتسام ، وهم يستجيبون للاصوات ويحاولون الاستكشاف باستخدام حركات الذراع والرجل . وعندما يبدأ الطفل بابداء اهتمام بالاشياء من حوله فإن الوالدين يستجيبان لهذا الاهتمام بتزويده بالألعاب وباللعب معه .ولأن الأطفال يبدون اهتماما بالالعاب ويستجيبون لانتباه الوالدين ، يكافأ الوالدان على جهودهما ويستمران بها .


أما في حالة الاطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة
فقد يختلف الوضع ، فالطفل قد لايبدي اهتماما بالبيئة في مرحلة الرضاعة ، وقد يواجه صعوبة في التركيز على الاشياء والأشخاص ، وقد لايستجيب للاصوات ولا يبذل أي جهود لاستكشاف البيئة . وعندما يقدم الوالدان للطفل لعبة أو يحاولان التفاعل معه فهو قد لايبدي أي استجابة أو قد لايهتم بانتباه الوالدين اليه . ولذلك فالوالدان بدورهما لايحصلان على تعزيز وقد لايكون لديهما دافعية للاستمرار بتلك الجهود . ولأن الطفل يبدو غير مهتم بالبيئة ويستلقي بهدوء فقد يتوقف الوالدان عن محاولة إثارته . وبالتالي فإن الطفل من ذوي الاحتياجات الخاصة يحصل على إثارة بيئية قليلة مقارنة بالطفل العادي .
وفي الحقيقة ان هذا الطفل بحاجة الى إثارة اكبر من الإثارة التي يحتاج اليها الطفل العادي ففي حين ان الطفل العادي يحاول الوصول بنشاط لاستكشاف البيئة وللحصول على الإثارة فإن الطفل من ذوي الاحتياجات الخاصة لايحاول الاستكشاف .
فمسؤولية الآباء والمعلمين تتمثل بالاستمرار بمحاولة إثارة الطفل
جمال الخطى

هناك تعليق واحد:

غير معرف يقول...

جمعت جميع حروفي لاشكرك ولكنها ابت ا ن تكتب سوى
انار الله طريقك مثل ما انرتي طريقنا وان يفرحك بمحمود
ووووووووووووووششششكرا