الأحد، 18 مايو، 2008

الرضا بالقضاء والحمد والشكر علي عطاياة




السلام



السلام عليكم اخوتي في الله

تبدلت مشاعر الحسرة الي نعمه الرضا والشكر لله


ما اسعدها واجملها نعم نعمة الرضا بالقضاء والصبر علي البلاء


تغير مفهومي للدنيا

اللون من عيوني اصبح مشرق

الله علي القناعه


محمود وسام علي صدري حملته محمود رمز لحب الله لي

ربي عطاني هدف ومعني لحياتي

جاهدي ثابري اتعبي وهتحصدي سريعا

ربي قدر ولطف غير محنتي الي منحة عظيمة

اسبغ علي حياتي الكثير

قربني لله عزز ايماني بان الله قريب يجيب الداعي

الله يابني

طفل داون ملاك رقيق جميل تحنوا علي ايام هرمي


من قال ان محمود هم اقول لا دة بركة دة ترجمه فورية للعالم باني قد هذة الرساله

تذكرت كيف كثير من الامهات ربوا واهتموا واولادهم اصابهم مكروة واخذهم

تذكرت عقوق الولد لاهلة

حمدت الله بان محمود له من المميزات التي تجعله مطيع وبار

تذكرت الحروب والماسي

وكم من شرور بالمجتمع والله جعل محمود هكذا ليرتاح من هموم الدنيا

محمووووووووووووووووود لؤلؤة قلبي

قعدت وتربعت وهممت عزائم امك

لم اخفية عن الناس خرجت بة ومن لم يعرف بانة داون جاهرت علنا بانة داون

الكل كان بينتقض فكرتي

لية تقولي مادام ملامحه خفيفة

لكن لم ابالي

عاهدت الله ان اتنفس محمود

ان اعيش لمحمود


كانت دعواتي لله دائما

يااااارب

الصبر

يارب صبرني وثبتني علي نعمه الرضا

بصراحه كثير كنت اخاف حسد الناس لي علي نعمه الرضي

وكثير جدا كنت اكبر في وجهه من يستكثر علي نعمه الارتضاء والثناء

قلت فينفسي محمود هو بركة البيت هو شريان الحياة ببيتي

ربما جاء لحكمة لا يعلمها سواء

جاء امتحان لي

هل ساتركة واهملة واحرم من الفردوس

ام اعانقة واحنو علية وافوز بمفاتيح الجنة

الرضا بالقضاء والحمد والثناء علي عطاياة

كانت بدايتي في مشواري ومحمود

ليست هناك تعليقات: