الأربعاء، 3 سبتمبر، 2008

نصائح لتهدئه الأطفال ذوي اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه

توصيات لتهدئه الأطفال ذوي اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه
يردد أولياء أمور الأطفال ذوي فرط الحركة بشكل دائم..
" أرجوك توقف عن ذلك..
هدئ من روعك "
هناك عدد من النصائح التي يمكن توجيهها إلى هولاء الأسر من أجل تهدئة أطفالهم.
وتستغرق تلك النصائح وآليات التهدئة نفس الفترة الزمنية التي تستغرقها فترة الصراخ والتأنيب وتؤدي إلى آثار مغايرة لدى هؤلاء الأطفال.
نصائح مهدئة سريعة..
/جرب النصائح تلك لتهدئة روع الطفل خلال فترات إندلاع نوبات التهورو تعكر المزاج الشديدة, أو في الأيام العصيبة.
وتلك النصائح ليس وقفا على الراشدين فحسب
.ألم تسمع يوما " خذ نفسا عميقا أو عدد إلى عشرة".
ما يصح على الكبار يمكن أن ينسحب على الصغار. فعملية أخذ نفس عميق من أبسط الطرق لتهدئة الأعصاب.
علينا تدريب أولادنا على كيفية أخذ نفس عميق
.(الشهيق عبر الأنف والزفير عبر الفم)
–عندما يبدأو بالشعور بالإحباط أو فقدان السيطرة. ويمكنكم كوالدين القيام بذلك أيضا.
.- أخضع الطفل المضطرب إلى الإستحمام بمياه دافئة مالحة أو بفقاقيع صابونية لتهدئتة من حال وفرة الحركة.
- إصطحب إبنك المضطرب في نزهة مشيا على الأقدام أو كلفه بمهمة لإحضار شيء ما من الحي الذي تقطن –مشيا على الأقدام – إذ أن للمشي جدوى أبعد من كونه نشاط لإمتصاص الطاقة المختزنة والمشحونة في الطفل بل لأن وتير ونمط الحركة المرتبط بوقع الأقدام المنتظم خلال المشي مما يبعث على الإرتياح ويعيد القدرة على التركيز
.- إمنح الطفل إلتفاتة عابرة ..
/فاللمس مثلا يعتبر منحة مميزة لدى الأطفال مفرطي الحركة
. التدليك البسيط على الصدغين, أو ربت الكتفين أو عملية تمشيط شعر الطفل بلطف بأصابع كفك يمكن أن يهديء من أعصاب الطفل بسرعة.
- قم يتجهيز صندوق العاب من مصادر مختلفة مثل مجموعات من أقلام التلوين وأدوات الرسم, كتب ودفاتر للرسم والتلوينوصفحات من كلمات متقاطعة أو Puzzles ومعجون البلاستيسين, عدة بسيطة لتصنيع الدمى البلاستيكية, وغير ذلك من المواد والأدوات الفنية اليدوية
.إذ أن "وفيري الحركة" سرعان ما يملون وبسهولة متناهية نظرا لتشتتهم السريعمما يحيجهم إلى مثيرات أقوى وأكثر حدة.
وإذا لم تتوفر مجموعة الخيارات المتعددة أمامهم يدفع تركيزهمنحو عالم عشوائي خاص بهم فمن الأفضل أن تسنح للطفل فرصة التلوين أو الرسم بدلا من إرتكابه حماقات كإشعال النار أو خنق القطة
. علينا أن نستبق حدوث الدوافع المسببة للإحباط أو للصدمة وذلك باللجوء إلى آليات من شأنها الحد من تفاقم العوامل وتفكيك الدوافع المؤدية إلى إنفجار المزاج وفقدان السيطرة
. إضفاء مناخ من الهدوء على جو المنزل
../يصعب على الأطفال وفيري الحركة وقليلي الإنتباه البقاء هادئين في جو فوضوي.
إن توضيب وترتيب الألعاب والدمى "بدلا من مجرد وضعها كأكوام" من علب وأكياس وهياكل يمكن أن يكون مزعجا ومقززا لنظر الطفل"المشتت ووفير الحركة" يجب أن نخلي غرفة نوم هؤلاء الأطفال من هكذا أكوام, ويمكن إستعمال صناديق بلاستيكية مرتبة لتخزين تلك الألعاب والهياكل والدمى الصغيرة
.ومن الأفضل فتح الستائر وإفساح المجال أمام الإنارة الطبيعية
. إن التخفيف من تعليق الصور واللوحات في غرف هؤلاء الأطفال يهديء من مزاجياتهم وعصبياتهم
. كم يستحسن التحكم بألوان جدران غرف النوم لجعلها ألوانا مهدئة وأقل إثارة وبريقا.
وإذا ما كانت لديكم هواية الإصغاء إلى الموسيقى في المنزل, فمن الأفضل أن تكون من الصنف الهاديءو (الكلاسيكي) والبعيد عن الصخب وخاصة في حال تواجد الطفل في المنزل.
إتباع نظام محدد بإستمرار ..
/يطمئن كافة الأطفال في مناخ يسوده نظام دائم و عملاني.
أما أبناءنا "مشتتي الذهن ووفيري الحركة"فهم في أشد الحاجة إلى هكذا نمط من الترتيب.
وعادة ما ينظبطون حين تكون هناك أنظمة مرصوصة (عسكرية) .
الإستيقاظ صباحا, و تناول الطعاموتأدية الفروض المدرسية, ومواقيت النوم بالنسبة لهم نشاطات(متزامنة تقريبا مع تعديلات بسيطة) بشكل يومي.
زاوية للإسترخاء../
إن إيجاد زاوية أو مكان معين حيث تتاح فرص الإسترخاء ستكون له مفاعيل إيجابية على مزاجية أولادنا
. وليس من الضروري أن تكون تلك الزاوية واسعة بل يجب أن لا تبعد عن أمكنة النشاطات.
يجب أن تجهز هذه الزاوية.
.(جزء من حجرة-خزانة) بكيس Beam Bag وبعض الكتبوالكتب الملونة وغير ذلك من الأدوات المسلية
.يجب تشجيع هؤلاء الأطفال على التوجه إلى هذه الزاوية عندما تبدأ ثورة الغضب لديهم مع التنبه إلى عدم جعل ذلك مكانا للعقاب.
ان هذه البقعة الخاصة من المنزل هي عبارة عن مكان له صفة الإيجابية بحيث يستعمل للتسلية أو للإسترخاء أو للإنعزال عن الآخرين بهدوء .
اللجوء إلى التصريح كتابيا.
./التعبير الكتابي
وسيلة ممتازة للراشدين والمراهقين الذين يتمكنون من الكتابة لكي يخرجو غضبهم وأفكارهم المقلقة المطبقة على صدورهم على الورقوتلك الوسيلة تمكن وفيري الحركة من إفراغ إنزعاجهم الكامن على الورق.إن تشجيع الراشدين على إكتساب عادة الكتابة اليومية – صفحة أوصفحتين – حسب سنهم بمواضيع ما يخطر على بالهم.
كمثل ../"أكره المدرسة" " أكره ال*** القذر" " إن بكاء الطفل وصراخه يقززني"..وهكذا ما يخطر باله من أفكار .
وبطبيعة الحال يمكنهم إفراغ وتنفيس غضبهم المحتقن بداخلهم. بالطبع يمكنكم أن تمزقوا هذه الأوراق لاحقا.....فليست هذهالأفكار ذات أهمية لكم أو لغيركم.
مع التمني أن يتم إحترام خصوصيات التلميذ والتأكيد لهم أن لا من أحد سيطلع عليها مما يشجعهم على الكتابة بحرية وصراحة منتاهية غير آبهين بأية تبعات أو عواقب.
وأخيرا وليس آخراالنظام الغذائي../
يجد بعض الأهالي من أسلوب تخفيض السكر أوحتى إلغائه طريقة ناجعة لتهدئة هيجان أبنائهم ولكن إذا كان إبنك أو إبنتك من من لايرغبون أو من قليلي الطعام عليكم أن تتبعوا نظام تغذية مغاير وأن تضمنوا له أو لها المصادر الكافية للطاقة المطلوبة لأجسادهم.
إن بدء النهار بإفطار صحي متوازن بمحتوياته الزلالية والزيتية والنشوية يعتبر حيويا وضروريا.
مثل سندويش من البيض, أو زبدة الفول السوداني على شريحة خبز وقطعة فاكهة طازجة, ومزيج من اللبن وعصير الفواكه يعتبر وجبة مغذية وكافية لبدء نهار جديد.
إن الأطعمة السكرية البقولية مقبولة ومن غير المناسب أن تستعمل كوجبة فطور
.إن عصير الفواكة عالي السعرات الحرارية ومن غير الناسب أن يقدم لهكذا أطفال.
فبدلا من الصودا ومن العصير يستحسن أن يجريتزويدهم بكوب من المياه .
ويمكن أن تضاف النكهات المختلفة والميسرة هذه الأيام على كميات السوائل-المياه – لسد الحاجة للسوائل لأبدانهم
اعداد / جانين فيرتيو

ليست هناك تعليقات: