الأربعاء، 3 سبتمبر، 2008

فرط الحركة وتشتت الانتباة

فرط الحركة وتشتت الانتباة
كثيرا ما نسمع شكوي لامهات ابنها دائمة الحركة شقاوة وعدم تركيز وحركة مستمرة وتنطيط
فقررت ان اجمع كل ما يخص موضوع فرط الحركة وتشتت الانتباة او النشاط الزائد
المقلق لكل ام
اعراض
وعلاج سلوكي
وعلاج بالعقاقير واسماء الادوية ومخاطرها وفوائدها
الطفل مفرط النشاط
يجد بعض الاطفال صعوبة في التركيز على نشاط ما
.فينتقلون من شي الى اخر دون ان يركزوا انتباهم على نفس الامر اكثر من بضع دقائق .
وهولاء هم مفرطو الحركة او مفرطو النشاط ومن الامور التي تشير الى وجود مشكلة في القدرة على التركيز ما يلي:
_ الانتقال من نشاط الى اخر بسرعة .
_ صعوبة الاستمرار بالجلوس اثناء الوجبة
._ الميل الى الافراط في الركض والتسلق
._ التململ معظم الوقت
-.الحركة المستمرة اثناء النوم .
ولمواجهة ذلك ينصح الاهل بما يلي :
_ توفير فرص اللعب بكثرة كي ينفس الطفل عما بداخلة من طاقة .
_ وضع حدود قليلة واضحة سهلة التذكر وامتداح الطفل عندما يتقيد بها
._ تجنب المثيرات الزائدة مثل التخطيط لعدة انشطة او اعطاء خيرات عديدة ويفضل جعل المحيط هادئا .
_تجنب الطلب الى الطفل ان ينتبه وانما المفيد مثلا وضع اليد على كتفة والطلب منه بنبرة هادئة اعادة ماسمع من توجية .
_تجزئة النشاط المطلوب من الطفل الى انشطة صغيرة متتالية
._ تهية الطفل قبل حدوث أي تغيير ودون ان نفاجئه بهذا التغيير
._توقع حدوث الانطلاق بالنشاط المفرط خاصة وان هذا الانطلاق قد يحدث فجاة
._منح الطفل فترات لهذا الانطلاق بمعزل عن الاخرين دون ان ينظر الى هذة الفترات على انها عقوبات .http://www.arabnet.ws/vb/showthread.php?t=18714
طفلك يعاني من فرط الحركة أو اضطراب نقص الانتباه،
وهو عرض من أعراض اضطرابات السلوك عند الأطفال، والواقع أنه ليس مرضًا مستقلاً قائمًا بذاته، وإنما هو عرض لكثير من الاضطرابات المختلفة أو بعضها، فقد يكون الطفل زائد النشاط بسبب تلف مخّي أو اضطراب انفعالي أو ضعف عقلي أو خلل سمعي، كما أن نقص الانتباه أو فرط النشاط يترافق مع عدد من الاضطرابات النفسية الأخرى والاضطرابات العضوية، واستعمال بعض الأدوية، ويمكن أن يساعد ذلك في تفهم أسباب هذا الاضطراب، كما أن بعض الأطفال الذين يعانون من صعوبات التعلم قد يعانون بشكل أو بآخر من فرط النشاط أو نقص الانتباه
وبناء على كل ما سبق فإن كون طفلك يعاني من عرض فرط الحركة لا يعني الجزم بأنه ينتمي لحالات التخلف العقلي.
ولابد من عمل"اختبار ذكاء متطور"؛ وذلك لتحديد قدراته، ونقاط قوته ونقاط ضعفه.
واليكم بعض النصائح المعينة في تدريب الطفل على زيادة التركيز والتخفيف من فرط النشاط وتعديل سلوكه،وهذه التدريبات هي ما يعرف بالعلاج السلوكي ،
فعلاج اضطراب الانتباه يشبه علاج الاضطرابات النفسية الأخرى، والتركيز يكون غالبًا على الأعراض المرافقة له، وتستعمل فيه مختلف الأساليب السلوكية:
- يعتمد العلاج السلوكي بالأساس على لفت نظر الطفل بشيء يحبه ويغريه على الصبر لتعديل سلوكه،
وذلك بشكل تدريجي بحيث يتدرب الطفل على التركيز أولاً لمدة 10 دقائق، ثم بعد نجاحنا في جعله يركِّز لمدة 10 دقائق ننتقل إلى زيادتها إلى 15 دقيقة، وهكذا...
لكن يشترط لنجاح هذه الإستراتيجية في التعديل أمران: -
الأول:
الصبر عليه واحتماله إلى أقصى درجة، فلا للعنف معه؛ لأن استخدام العنف معه ممكن أن يتحول إلى عناد، ثم إلى عدوان مضاعف؛ ولهذا يجب أن يكون القائم بهذا التدريب مع الطفل على علاقة جيدة به، ويتصف بدرجة عالية من الصبر، والتحمل، والتفهم لحالته، فإذا لم تجدي ذلك في نفسك، فيمكن الاستعانة بمدرس لذوي الاحتياجات الخاصة ليقوم بذلك.
الثاني:
يجب أن يعلم الطفل بالحافز (الجائزة)،
وأن توضع أمامه لتذكِّره كلما نسي، وأن يعطى الجائزة فور تمكنه من أداء العمل ولا يقبل منه أي تقصير في الأداء، بمعنى يكون هناك ارتباط شرطي بين الجائزة والأداء على الوجه المتفق عليه (التركيز مثلاً حسب المدة المحددة...)، وإلا فلا جائزة ويخبر صراحة بذلك
- وتدعيمًا لما ذكرنا من أساليب لتعديل السلوك للأطفال الذين يعانون من فرط الحركة نذكر لكم ما ورد بأحد الأبحاث العربية الحديثة المنشورة على الانترنيت:
1 - التدعيم الإيجابي اللفظي للسلوك المناسب، وكذلك المادي، وذلك بمنح الطفل مجموعة من النقاط عند التزامه بالتعليمات، تكون محصلتها النهائية الوصول إلى عدد من النقاط تؤهله للحصول على مكافأة، أو هدية، أو مشاركة في رحلة، أو غيرها، وهذه الأساليب لتعديل السلوك ناجحة ومجربة في كثير من السلوكيات السلبية، ومن ضمنها "النشاط الحركي الزائد"، ولكن يجب التعامل معها بجدية ووضوح حتى لا تفقد معناها وقيمتها عند الطفل، مع الأخذ في الاعتبار طبيعة الطفل، وأنه لا يمكنه الاستقرار والهدوء لفترة طويلة، ولذلك فتستخدم في الأمور التي تجاوز حد القبول إما لضررها أو لخطرها..!! مع توضيح ذلك للطفل وذكر الحدود التي لا يمكنه تجاوزها.
2 - جدولة المهام، والأعمال، والواجبات المطلوبة، والاهتمام بالإنجاز على مراحل مجزأة مع التدعيم والمكافأة..
ويمكن التعامل مع الطفل في مثل هذه الحالة عن طريق وضع برنامج يومي واضح يجب أن يطبقه بدقة، والإصرار على ذلك عن طريق ما يسمَّى بـ "تكلفة الاستجابة"، وهي إحدى فنيات تعديل السلوك، وتعني هذه الطريقة (فقدان الطفل لجزء من المعززات التي لديه نتيجة سلوكه غير المقبول، وهو ما سيؤدي إلى تقليل أو إيقاف ذلك السلوك) ومثل ذلك إلغاء بعض الألعاب، بل وسحبها مقابل كل تجاوز يقوم به الطفل خارج حدود التعليمات.
3- والتدريب المتكرر على القيام بنشاطات تزيد من التركيز والمثابرة،
مثل تجميع الصور، وتصنيف الأشياء (حسب الشكل/ الحجم/ اللون/..)، والكتابة المتكررة، وألعاب الفك والتركيب، وغيرها.
4- - العقود:
ويعني بذلك عقد اتفاق واضح مع الطفل على أساس قيامه بسلوكيات معينة، ويقابلها جوائز معينة، والهدف هنا تعزيز السلوك الإيجابي وتدريب الطفل عليه، ويمكننا إطالة مدة العقد مع الوقت، ويجب هنا أن تكون الجوائز المقدمة صغيرة ومباشرة، وتقدم على أساس عمل حقيقي متوافق مع الشرط والعقد المتفق عليه،
ومثال ذلك العقد:
(سأحصل كل يوم على "جنية او جنيهان" –مثلاً حسب الظروف– إضافية إذا التزَمْت بالتالي:
- الجلوس بشكل هادئ أثناء تناول العشاء.
- ترتيب غرفتي الخاصة قبل خروجي منها.
- إكمال واجباتي اليومية في الوقت المحدد لها).
ويوقع على هذا العقد الأب والابن، ويلتزم الطرفان بما فيه، ويمكن للأب أن يقدم للطفل أو المراهق بعض المفاجآت الأخرى في نهاية الأسبوع، كاصطحابه في نزهة أو رحلة، أو أي عمل آخر محبب للابن إذا التزم ببنود العقد بشكل كامل، وتكون هذه المفاجآت معززًا آخر يضاف لما اتفق عليه في العقد.
نظام النقطة:
-ويعني به أن يضع الأب أو المعلم جدولاً يوميًّا مقسمًا إلى خانات مربعة صغيرة أمام كل يوم، ويوضع في هذه المربعات إشارة أو نقطة عن كل عمل إيجابي يقوم به الابن سواء إكماله لعمله أو جلوسه بشكل هادئ أو مشاركته لأقرانه في اللعب بلا مشاكل، ثم تحتسب له النقاط في نهاية الأسبوع، فإذا وصلت إلى عدد معين متفق عليه مع الطفل فإنه يكافأ على ذلك مكافأة رمزية.
-ويمكننا إضافة النقطة السلبية التي تسجل في نفس الجدول عن أي سلوك سلبي يقوم به، وكل نقطة سلبية تزيل واحدة إيجابية، وبالتالي تجمع النقاط الإيجابية المتبقية ويحاسب عليها..!!!
-ومن المهم جدًّا أن تكون هذه اللوحة في مكان واضح ومشاهد للطفل حتى يراها في كل وقت، ونظام النقط ذلك مفيد للأطفال الذين لا يستجيبون للمديح أو الإطراء..!! وهي مفيدة لأنها تتتبع للسلوك بشكل مباشر، ولكن يجب فيها المبادرة بتقديم الجوائز المتفق عليها على ألا تكون مكلفة للأسرة، وأن تقدم بشكل واضح ودقيق حسب الاتفاق حتى لا تفقد معناها.
-وضوح اللغة وإيصال الرسالة
: والمعنى هنا أن يعرف الطفل ما هو متوقع منه بوضوح وبدون غضب، وعلى والده أن يذكر له السلوك اللائق في ذلك الوقت، فيقول الأب مثلاً: "إن القفز من مكان إلى آخر يمنعك من إتمام رسمك لهذه اللوحة الجميلة"، أو "إن استكمالك لهذه الواجبات سيكون أمراً رائعًا"
-والمهم هنا هو وضوح العبارة والهدف للطفل، وتهيئته لما ينتظر منه، وتشجيعه على القيام والالتزام بذلك.
-أما إذا فشلت كل هذه الطرق في تحقيق النتيجة المأمولة، فيمكن إعطاء الأطفال بعض الأدوية والأطعمة الخاصة المناسبة، من أجل حدوث الاسترخاء العضلي عندهم، وتدريبهم على التنفس العميق وممارسة بعض التدريبات العضلية التي لها تأثير إيجابي على الأطفال ذوي النشاط الحركي الزائد"(1).. ويتم ذلك عن طريق مراجعة إحدى العيادات النفسية المتخصصة..".
.
-إلى هنا تنتهي الأساليب المقترحة ليبقى تذكرينا لك بنتائج اختبار الذكاء وبضرورة التواصل مع مدرِّسيه بالمدرسة؛ ليتم التعاون فيما بينكما، نحو تحفيز الطفل على أن يخرج أحسن ما عنده بإذن الله تعالى، بالإضافة إلى ضرورة عرضه على اختصاصي تخاطب وتنمية قدرات ليسير العلاج جنبًا إلى جنب نحو الأفضل بالنسبة له.
فرط الحركة وتشتت الانتباه ----
هذا بحث هادف للحالة-
--------------------------------------------
-كثير من الاطفال يكونوا فى فترة من فترات حياتهم مشاغبين و درجة حركتهم زائدة بعض الشىء او درجة انتباهم ضعيفة نوعا ما
.لكن ما نتحدث عنه هنا… هو درجة غير طبيعية من النشاط الحركى الزائد وضعف التركيز تكون موجودة فى اكثر من مكان مثلا فى البيت و المدرسة…. وليس فقط فى موقع واحد ….وتعتبر هذه النقطة جدا مهمة فى التشخيص.. حيث تفرقها عن امراض نفسية اخرى.
الاعراض الرئيسية
1- قلة الانتباه :
يتصف هؤلاء الاطفال بان المدة الزمنية لدرجة انتباههم جدا قصيرة لا يستطيعون ان يستمروا فى انهاء نشاط او لعبة معينة يبدون وكانهم لا يسمعون عندما تتحدث اليهمعادة ما يفقدوا اغراضهم او ينسوا اين وضعوا اقلامهم او كتبهم2
-2 زيادة الحركة:
لا يستطيعون ان يبقوا فى مكانهم او مقاعدهم فترة بسيطة.عادة ما يتسلقون و يجرون فى كل مكان فى البيت فى السوق يوصفون بانهم لا يهدؤن ابدا.3
3- الاندفاع :
يجاوبون على الاسئلة قبل الانتهاء من سماع السؤال.لا يستطيعون ان يتظروا دورهم فى اى نشاط يقاطعون فى الكلام
.التشخيص في دول اوربا وبريطانيا على حسب تقسيمة الامراض النفسية يشترط وجود الثلاث اعراض…
لكن قي الولايات المتحدة لا يشترط ذلك،
لذا نرى ان نسبة الاصابة فى امريكا هى 10-20% اكثر منها فى بريطانيا حيث نسبته 5% فقط وذلك لاختلف فى شروط التشخيص كما ذكرنا.
لن ندخل فى التفاصيل ..
لكن واضح ان المشكلة موجودة فوق ما كنا نتوقع.. ويعتبر موضوع الـ Adhd من احد المواضيع التى يكثر عليها الابحاث فى الخارج
.نسبة الاصابة فى الاولاد اكثر من البنات 4:1وكما ذكرنا ان هذه المشكلة لها تاثير على تطور الطفل ودرجة تحصيله العلمى ، فكثير من الابحاث اثبتت ان نسبة كبيرة منهم يعانون من صعوبات التعلم ( مثل الدسلكسيا)
الاسباب:•
السبب الاساسى غير معروف .
.الوراثة لها عامل جدا مهم .
.حيث ما اظهرته الابحاث الاخيرةعلى التوائم ان نسبة الوراثة تصل الى 80% وهى نسبة تعتبر عالية جدا.•
اى اصابة للجهاز العصبى قبل او اثناء الولادة لهل تاثير .
. نقص الاوكسجين
… الولادات المبكرة
.. اصابات المخ بسبب التهابات او سموم
..تناول الام ادوية معينة اثناء فترة الحمل
… ايضا التعرض لنسبة عالية من مادة الرصاص
• خــــلل فى وظــائف الدماغ الكيميائية .•
ايضا العوامل الاجتماعية لها تاثير.
. مثلاطفال المحرومين عاطفيا او تحت تاثير مشاكل نفسية.
التشخيص:
يتم عن طريق فحص الطبيب النفسى للطفل.. فاعراض هذا المرض تتداخل كما ذكرنا مع اعراض امراض نفسية اخرى
كالقلق .. التوحد وبعض امراض سلوكية اخرى.
ايضا من المستلزمات ملاء بعض الاستبيانات والمقياسات السلوكية من قبل اهل الطفل ومن قبل معلميه، حيث هذه تعتبر قاعدة مهمة لكل طفل لمعرفة درجة مقياس سلوكه ومدى تقدمه فى العلاج.
وكذلك الملاحظة الميدانية فى المدرسة ومراقبة الطفل فى الفصل وفى ساحة المدرسة
.ومن خلال دراستنا فى بريطانيا كنا نرى ان المعلمين والمشرفين على الطلاب هم الذين يقومون بتحويل التلاميذ الى العيادات النفسية الارشادية للا طفال، وذلك بعد تنفيذ الخطة الفردية للطفل والمسماه (iep ).
العلاج :
1-المساعدة التعليمية:
بعض الاطفال يعانون من مشاكل صعوبات التعلم كما ذكرنا (وهذه ليست لها علاقة بمستوى الذكاء).حيث يستفيدون من بعض الحصص الاسبوعية المخصصة لصعوبات التعلم
2- العلاج السلوكى:
وهو جدا مهم حيث يوضع برنامج خاص للطفل ينفذ فى البيت بالتعاون مع الاهل ، وفى المدرسة بالتعاون مع المعلم.ويعتمد على نظام التعزيز للتصرفات الجيدة وهو جدا فعال اذا نفذ بطريقة صحيحة
.3-الادوية:
هناك بعض الادوية الفعالة
ونذكر على سبيل المثال فقط المنشطات(كدواء الريتالين) فبالاضافة الى انها تقلل من الحركة الزائدة
فانها ترفع الاداء العقلى وتزيد من قوة التركيز
. بعض الاعراض الجانبية والتى نحب دائما ان يكون الاهل على علم بها
: كالارق ، فقدان الشهية ، العصبية،اعراض لا تحدث باستمرار: مثل صداع ، دوخة، غثيان، احمرار فى الجلد، نقصان فى الوزن، اختلاف فى ضغط الدم.
ما هو دور المدرسة:
المدرسة لها تاثير قوى وفعال فى مساعدة الطفل ، كما ذكرنا قد يكون المعلم اول من يحول الطفل الى العيادة بعد موافقة الاهل فى بعض الدول. دراية المعلم بهذا الموضوع جدا مهمة….حيث رد ة فعله وتعامله مع الطفل يختلف عند معرفة سبب هذا السلوك
.عزيزى المعلم لا احد ينكر المجهود الجبار الذى تقوم فيه .
. فعملك شاق يستنفذ كل الطاقات..
ولكن مهارتك وابداعك وتميزك عن الاخرين تكمن هنا فى تغير مسار هذا الطفل الذى يواجه صعوبات مختلفة.
. فانت تعتبر الاساس فى خطة العلاج…
ففى بعض الاحيان وبسبب تعاون المعلم وتفهمه خطة العلاج السلوكى.. نستغنى عن العلاج بالادوية
15 وسيلة لعلاج تشتت الانتباة عند الاطفال
هل حاولت يوم وضع ابنك تحت مراقبتك الأبوية التربوية أثناء دراسته وتأدية واجباته المدرسية ؟؟وهل سالت نفسك : لماذا يستجيب هذا الابن لكل ما يحدث حوله حتى لو كان خارج المنزل ، في الحديقة مثلا ؟؟ إن حفيف الأشجار أو صوت أخ أو أخت كفيلان أن يشتتا انتباهه ، فيترك دراسته ليلعب بإحدى لعبه وفي أثناء عودته للدراسة يداعب أخاه الصغير ، لماذا لا يبقى فترة كافية لإنهاء واجباته ؟ تبدو مشكلة فترة الانتباه القصير، أنها صعبة الحل
ولكن الخبراء يقولون : أن هناك أشياء كثيرة يمكنك القيام بها لمساعدة طفلك وتحسين تركيزه نوجزها في التالي :
1*التشاور والتباحث مع المدرس
إذا كانت هذه المشكلة تحدث مع طفلك فقط في المدرسة فقد يكون هناك مشكلة مع المدرس في أسلوب شرحه للدرس ، وفي هذه الحالة لابد من مقابلة المدرس ومشاورته ومناقشة المشكلة والحلول الممكنة
2* مراقبة الضغوطات داخل المنزل
إذا كانت هذه المشكلة تحدث مع طفلك في المنزل فقد يكون ذلك رد فعل لضغوط معينه في المنزل ، فإذا لاحظنا تشتت الانتباه أو النشاط الزائد أو الاندفاع " التهور"لدى طفلك وأنت تمر بظروف انفصال أو طلاق أو أحوال غير مستقرة ، فان هذا السلوك قد يكون مؤقتاً ، ويقترح الأخصائيون هنا زيادة الوقت الذي تقضيه مع الطفل حتى تزيد فرصته في التعبير عن مشاعره
3* فحص حاسة السمع
إذا كان طفلك قليل الانتباه وسهل التشتت ولكن غير مندفع أو كثير الحركة ، فعليك فحص حاسة السمع عنده للتأكد من سلامته وعدم وجود أي مشكلات به وبعمليات الاستماع ، ففي بعض الأحيان رغم أنه يسمع جيدا يحتمل أن المعلومات لاتصل كلها بشكل تام للمخ
4* زيادة التسلية والترفيه
يجب أن تحتوي أنشطة الطفل على الحركة والإبداع ، والتنوع ، والألوان والتماس الجسدي والإثارة
فمثلا عند مساعدة الطفل في هجاء الكلمات يمكن للطفل كتابة الكلمات على بطاقات بقلم ألوان
وهذه البطاقات تستخدم للتكرار والمراجعة والتدريب
5* تغيير مكان الطفل :
الطفل الذي يتشتت انتباهه بسرعة يستطيع التركيز اكثر في الواجبات ولفترات أطول إذا كان كرسي المكتب يواجه حائطاً بدلاً من حجرة مفتوحة أو شبك
6* تركيز انتباه الطفل
اقطع قطعة كبيره من الورق المقوى على شكل صورة ما وضعها على مساحة أو منطقة تركيز الانتباه أمام مكتب الطفل واطلب منه التركيز والنظر داخل الإطار وذلك أثناء عمل الواجبات وهذا يساعده على زيادة التركيز
7.*الاتصال البصري :
لتحسين التواصل مع طفلك قليل الانتباه عليك دائماً بالاتصال البصري معه قبل الحديث والكلام
8* ابتعد عن الأسئلة المملة
تعود على استخدام الجمل والعبارات بدلاً من الأسئلة فالأوامر البسيطة القصيرة أسهل على الطفل في التنفيذ
.. فلا تقل للطفل ألا تستطيع أن تجد كتابك ؟) فبدلاً من ذلك قل له : ( اذهب واحضر كتابك الآن وعد قل له أرني ذلك )
9* حدد كلامك جيداًُ:
يقول د . جولد شتاين .. الخبير بشؤون الأطفال :
دائماً أعط تعليمات إيجابية لطفلك فبدلاً من أن تقول لا تفعل كذا ، اخبره أن يفعل كذا وكذا ، فلا تقل ( ابعد قدك عن الكرسي ) وبدلاً من ذلك قل له (ضع قدمك على الأرض ) وإلا سوف يبعد الطفل قدميه عن الكرسي ويقوم بعمل آخر كأن يضع قدميه على المكتب
10* إعداد قائمة الواجبات
:عليك إعداد قائمة بالأعمال والواجبات التي يجب على الطفل أن يقوم بها ووضع علامة (صح ) أمام كل عمل يكمله الطفل وبهذا لا تكرر نفسك وتعمل هذه القائمة كمفكرة ، والأعمال التي لا تكتمل أخبر الطفل أن يتعرف عليها في القائمة
11*تقدير وتحفيز الطفل على المحاولة :
كن صبوراً مع طفلك قليل الانتباه فقد يكون يبذل أقصى ما في وسعه فكثيراً من الأطفال لديهم صعوبة في البدء بعمل ما والاستمرار به
.12* حدد اتجاهك جيدا ً :
:خبراء نمو الأطفال ينصحون دائما بتجاهل الطفل عندما يقوم بسلوك غير مرغوب فيه ، ومع تكرار ذلك سيتوقف الطفل عن ذلك لأنه لا يلقى أي انتباه لذلك والمهم هو إعارة الطفل كل انتباه عندما يتوقف عن السلوك الغير مرغوب ويبدأ في السلوك الجيد 13
*13ضع نظاماً محددا والتزم به :
التزم بالأعمال والمواعيد الموضوعة ، فالأطفال الذين يعانون من مشكلات الانتباه يستفيدون غالباً من الأعمال المواظب عليها والمنظمة كأداء الواجبات ومشاهدة التلفاز وتناول الأكل وغيره ويوصى بتقليل فترات الانقطاع والتوقف حتى لا يشعر الطفل بتغيير الجدول أو النظام وعدم ثباته
14* أعط الطفل فرصة للتنفيس :
لكي يبقى طفلك مستمراً في عمله فترة أطول يقترح الخبراء السماح بالطفل ببعض الحركة أثناء العمل .. فمثلاً: أن يعطى كرة إسفنجية من الخيط الملون أو المطاط يلعب بها أثناء عمله
15*التقليل من السكر
كثير من الأبحاث لا تحذر من السكر كثراً ولكن يرى بعض المختصين أنه يجب على الأباء تقليل كمية السكر التي يتناولها الطفل فبعد تشخيص ما يقرب من 1400 طفل وجد حوالي ثلث الأطفال يتدهور سلوكهم بشكل واضح عند تناولهم الأطعمة مرتفعه السكريات ، وأثبتت بعض البحوث أيضا أنالطعام الغني بالبروتين يمكن ان يبطل مفعول السكر لدى الأطفال الحساسين له 00لذلك إذا كان طفلك يتناول طعاما يحتوي على السكر فقدم لة مصدر بروتين كاللبن ،أو البيض ، والجبن 0
لعلاج نقص الانتباه والاضطراب العقلي المتسم بفرط النشاط :
لو كنت تريد أن تجرب الأحماض الدهنية
لعلاج نقص الانتباه والاضطراب العقلي المتسم بفرط النشاط
فاليك النصيحة من (جون بورجس و لوراستيفنس)البا حثين في بوردو:
اولا:
عليك أن تتأكد مما اذا كان هنالك نقص بالفعل في الأحماض الدهنية لدى طفلك,
أن المؤشرات الاولية هي:
عطش شديد للغاية
,تبول متكرر
,جلد جاف,
شعر جاف للغايه لا يمكن تمشيطه او تسوية وضعه
,قشرة زائدة بالرأس,
اورام صغيرة وصلبه على الذراعين والفخدين او على الكوعين
العمل على زيادة كمية الأحماض الدهنية اللازمة في وجبات الطفل:
يتضمن تناول زيت بذر اللفت بكميات أكبر,وزيت بذر الكتان,ومايفوق ذلك هوأحماض اوميجا3 في زيت السمك وهي متوفر في اسماك السلمون,التونه الطازجة,الماكري ل,السردين.
اما الكمية اللزمة التي يمكن أن تقضي على مرض تشتت الانتباه وفرط الحركة في لم تحدد بعد ومازالت تحت التجربه لاكتشاف الكميه اللزمة بدقه
تحذيرات
-لاتوقف أي عقار يتناوله الطفل مثل (الريتالين) لاستبداله بالاحماض الدهنية دون استشارة الطبيب
-لا تعتمد علىالأحماض الدهنيه اوميجا3 وحدها لحل مشكلة طفلك, حيث يمثل المرض مجموعة متزامنة من الأعراض ويستلزم الأمر علاج عوامل أخرى تتضمن تعديلات السلوك, كذلك لم يتضح بعد المقدار اللازم لنوع الأحماض التي يحتاجها كل طفل بعينه
.-أخيرا...إذا كانت لديك الرغبة في تجربة عقاقير الأحماض الدهنيه مع طفلك المصاب بتشتت الانتباه وفرط الحركة فيتعين عليك الاستعانة بطبيب متخصص
العلاج المعجزة- المؤلف:حين كابير ترجمة: مكتبة جرير منقول الشبكة العربية
العلاج الوظيفي ونقص الانتباه:
اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه..
هي حالة مرضية سلوكية تظهر لدى الأطفال، وتكون أكثر وضوحا عند ترك الطفل منزله ودخول المدرسة، وتتركز الأعراض في ما يلي: 1. فرط الحركة.
2. نقص الانتباه.
3. الاندفاعية.
نقص الانتباه..
هي من أكثر أعراض هذه الحالة انتشارا، فبالإضافة لعدم القدرة على الانتباه، فدرجة التركيز والانتباه لديهم قصيرة جدا، فإن المصابين بالحالة
(1)غير قادرين على التركيز – التذكر – التنظيم.
(2) يظهرون كأنهم غير مهتمين لما يجري حولهم.
(3) يجدون صعوبة في بدء وإكمال ما يقومون به من نشاط، وخصوصا ما يظهر أنه ممل أو فيه تحدي وتفكير.
(4) كأنهم لا يسمعون عندما تتحدث معهم ولا ينفذون الأوامر المطلوبة منهم.
(5) يفقدون أغراضهم وينسون أين وضعوا حاجياتهم – كتبهم وأقلامهم0
العلاج الوظيفي وفرط الحركة ونقص الانتباه:
يركز العلاج بداية على الروتين والعادة وكذلك على الأداء وتحسين الناتج العام للأنشطة، وفي نفس الوقت زيادة الدافعية والرغبة في العمل للانتقال من كونها عادات وروتين إلى جعلها طوعية ورغبة في الأداء.(MOHO)
1. اتباع الروتين اليومي في أداء أنشطة العناية الذاتية عن طريق استخدام الألواح Charts، عمل جدول منتظم بحيث يتم تحديد نقاط يتم أدائها يوميا Check Listsأو التسجيل على مسجل لضمان التنظيم واتباع الروتين.
2. وضع وقت محدد عن طريق المنبه لإنهاء كل مهمة.
3. تقليل الأنشطة التي لا يكون الطفل في أثنائها جالس Reduce Out Of Seat عن طريق استخدام سجادة صغيرة، حدود على الأرض، ثم ننتقل لاستخدام الطاولة والكرسي.
4. تشجيع التواصل البصري أثناء الحديث، وخاصة عند التحدث إليه أو طلب أداء مهمة معينة منه، لضمان التركيز وفهم المطلوب منه.
5. تخفيض نسبة المشتتات واستخدام مدخل حسي واحد لتعليمه، بحيث يتم تغيره كل فترة للتنويع وعدم الملل.
6. استخدام الألعاب التي تعزز التنظيم والبناء، مثل المكعبات وبناء الأشكال الهندسية.
7. كذلك استخدام الألعاب التي تحتاج مهارة لا يعاني الطفل من مشكلة فيها، وذلك لتعزيز ثقته بنفسه واختبار النجاح وقدرته على العمل والانتظام.
8. تعزيز الأنشطة الاجتماعية والعلاقات الاجتماعية لزيادة مهارة التواصل وكيفية ضبط النفس والتعامل مع الآخرين وتقليل الاندفاعية.
9. اختيار الأنشطة التي تعطي في نتائجها تعزيز للطفل والتي لا تحتاج إلى مهارات صعبة غير موجودة لديه.
10. تنمية مهارات اليد الدقيقة والكتابة والمهارات الحركية البصرية والإدراك، تظهر هذه المشكلات في الإنتاج النهائي الكلي لأداء الطفل حيث أن الاندفاعية ونقص الانتباه وسرعة الملل تؤدي إلى ناتج ضعيف مقارنة بعمر الطفل وقدراه.
11. لتعزيز مفهوم الأمان خصوصا أثناء قطع الشوارع والطرق أو التنقل الخارجي، لابد من تذكير الطفل باستمرار الانتباه وعدم قطع الشوارع مباشرة (انتبه – قف – استمع جيدا).
12. أثناء المدرسة أو أداء مختلف النشاطات لابد من تقسيم العمل والمهمات لأجزاء على فترات بسيطة لضمان أدائها من الطفل بنجاح ودون ملل، وزيادة تلك المهمات وفترة العمل تدريجيا بزيادة التركيز والانتظام. (مثلا: يطلب المعلم من الطفل أداء سؤالين من الواجبات عوضا عن جميع الأسئلة مرة واحدة، ثم تصحيحها والبدء بحلّ سؤالين آخرين وهكذا إلى الانتهاء من جميع الأسئلة).
نقص الآنتباه وفرط الحركة
1 ــ لقد وجد العالم الألمانى (منول )طريقة جديدة لعلاج هذه المشكلة ( العلاج بالألوان ) فقد وجد أن
هناك ألوان أساسية للعلاج منها,
اللون الأزرق والبنفسجي
فهما لونان مهدئان يبعثان الطمأنينة والهدوء والراحة النفسية
وينصح الطبيب باستخدام هذين اللونين في رحاب حجرات الأطفال ذوي النشاط الزائد ,
وفرش حجراتهم ومعظم ملابسهم ,
ويمنع استخدام اللون الأحمر معهم حيث يزيد من نشاط الطفل
.2 ــ وجدت معظم الدراسات أن حوالي 5% ــ 10% من جميع الأطفال لديهم نشاط زائد و40% من الأطفال الذين يحالونإلى عيادات الصحة النفسية يعانون من النشاط الزائد.
3 ــ ارتفاع مستوى النشاط أمر طبيعي بين الأطفال من عمر سنتين وثلاث سنوات.
4 ــ كما أنه شائع بين الأطفال المحبين للاستكشاف والأذكياء جدا
واخيرا
ماذا يفعل المعلم مع الطفل ذي النشاط الزائد ؟1
1ــ الحركة الهادفة عكس الحركة الزائدة لذا يفضل أن يحرص المعلم على إبراز أي سلوك منتج يقوم به التلميذ, فعندما يقوم بعمل جيد يمكن أن نقول له رائع لقد أنهيت العمل كله وبشكل دقيق ) أو ( استمرارك في رسم هذه اللوحة حتى تنهيها سيكون رائعا)
.2 ــ كن مستعدا لجذبانتباه الطفل بنشاط آخر , واحرص على ألا يبقى الطفل في نشاط واحد لفترة زمنية طويلة
.3ــ قد يكون من الأفضل الأخذ بيد الطفل لتعرض عليه مجموعة من الأنشطة الهادفة ليختار منها النشاط المحبب له
.4 ــ مقارنة الطفل بإخوته وأقرانه تزيد من مشكلته وتؤدي إلى تثبيتها لديه.
5 ــ يمكن توفير أدوات لتفريغ الطاقة مثل : (كيس ملاكمة )وتوضع في حجرة مناسبة أرضها مغطاه حيث أن تفريغ الطاقة بشكل منضبط يعتبر طريقة مناسبة ليتعلم كيف يفرغ الطاقة بشكل غير مؤذي
.6ــ يمكن إخبار الطفل بالتحسن الذي أحرزه فيما يتعلق بهدوئه خلال اليوم كاملا 0
7 ــ مقابل تعزيز النشاط الإيجابي يجب إهمال النشاط الزائد .
8 ــ من المناسب تهيئة الطفل قبل وقوع الحدث ,
مثال : قبل الذهاب إلى رحلة يمكن أن نقول له:
سوف يكون هناكأناس كثيرون وضجيج ولكن يمكنك أن تبقى معي وسوف تشعر بالهدوء
( أو ) ستذهب في رحلة إلى حديقة الحيوان حاول أن تبقى معنا ولا تبتعد عن المجموعة
.( رؤيـــــــــــــــة دينيــــــــــــــة )قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (عرامة* الصبي في صغره زيادة في عقله عند كبره). رواه الترمذي .وعن أبي علي بإسناد حسن من حديث ابن مسعودرضي الله عنه قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصليفإذا سجد وثب الحسن والحسين على ظهره فإذا أرادوا أن يمنعوهما أشار إليهم أن دعوهما فإذا قضى الصلاة وضعهما في حجره وقال ( من أحبني فليحب هذين ).ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ*عرامة: النشاط الزائد وكثرة الحركة ( وقيل عرامة الطفل نجابه )http://www.alrassedu.gov.sa/index/forum/showthread.php?t=1130&page=2

ليست هناك تعليقات: