الأحد، 17 مايو، 2009

الحب والعطف تعديل سلوك

الحب والعطف.. أساس الحوار الناجح مع الطفل






ان للكلمة دور مهم وفعال في حياة البشر

، فهي صيغة التواصل ودعامة أساسية في شخصية كل منا،

كما انها مفتاح كل الأفكار والعلوم والحضارات التي صنعتها البشرية على امتداد تاريخها،

ويمكن ان تأتي الكلمة عبر عدة صيغ وأساليب قد تكون متناقضة او متضادة،

اي ان الكلمة ذاتها يمكن النطق بها بأشكال ونبرات متعددة.

. فالفرق بين تأثير كلمة وأخرى يكمن في اختيار الكلمة المناسبة في الوقت المناسب، خصوصاً في مجال العلاقة مع الطفل أثناء عملية التربية والتعليم الأسري والمدرسي.

وتعتبر مسألة التواصل مع الطفل من أكبر المشكلات التي تعترض الأهل والمربين، حيث ما زال هذا التواصل لدى الغالبية منهم خاضعاً لأنماط مختزنة في الذاكرة من مراحل الطفولة لديهم، اي ان التواصل لا يزال في معظمه تقليدياً يجيب من خلاله الأهل عن تساؤلات الطفل بشكل تلقائي عفوي واعتباطي أحياناً حتى في الصياغة والمفردات والحركات، بحيث لا يبقى هناك فسحة للتفكير في أسلوب الحوار الذي يُفترض التعامل به مع الطفل، وقد يؤدي الأسلوب المتبع في الحوار مع الطفل إلى عدة احتمالات منها:

الخلاف والعناد، وبالتالي عدم الاصغاء.
تحاشي الأهل وانزواء الطفل بعيداً عنهم.
التقارب والانسجام الذي سيستمر فيما بعد.
ولكي نصل لبناء علاقة جيدة مع الأبناء على المدى البعيد، وكي يكون هذا التواصل مثمراً وايجابياً، علينا امتلاك رغبة قوية في تربية سليمة عمادها الحب وسعة الصدر، لخلق كائن متوازن وايجابي فعال، وذلك من خلال اتباع بعض الطرق والأساليب في ذلك مثل:

التعليم غير التقليدي، وهو مهمة رئيسية وأساسية للأبوين -خصوصاً الأم- والذي يبدأ منذ اللحظة الأولى لولادة الطفل الذي سيتعرض يومياً لتجارب ومواقف تمنحه فرصة التعلم «طريقة الارضاع، النوم، اللعب... الخ»، كما تمنح الأهل فرصة التودد والتقرب إليه، وهذا ما يستدعي من الأهل الانتباه لملامح الوجه ونبرة الصوت، وطريقة التحدث إليه، إضافة لاختيار الوقت الملائم لتنمية رغبته بالتعلم.
التعاطف مع الطفل الذي قد يكون كئيباً او محبطاً، ويحتاج لمن يتعاطف مع مشاعره تلك، ويخلصه منها لأنها تسبب له الضيق والتوتر، هنا على الأهل محاولة الولوج لداخله ومعرفة ما يريده منهم في تلك اللحظة، والتعامل معه وفقاً لهذه المشاعر، من خلال تحديدها له بطريقة تساعده على تفهم حالته وحقيقة مشاعره.
التشجيع والثناء: وهما من أهم الأساليب التي تحفز الطفل على الاستمرار بسلوكياته السليمة والايجابية، وأيضاً محاولة الابتعاد قدر الإمكان عن التصرفات السلبية والمؤذية له او لغيره.
المرونة والتفاوض مع الطفل عندما يريد شيئاً، لأن هذا الأسلوب يمنح الطفل مساحة أكبر من الحرية في التصرف، وأيضاً في الالتزام مع الأهل بما تم الاتفاق عليه، وهذا بحد ذاته يعلمه ماهية المسؤولية وتقديرها والالتزام بها، كأن نلبي رغبته في السهر وقتاً أطول أيام العطل مقابل الالتزام بمواعيد النوم في الأيام العادية.

ولا بد ان يعلم الأهل والطفل ان هناك أموراً وقضايا تتطلب الحزم فيتم الأمر والنهي عن تصرفات ومواقف خطيرة تهدد أمن وسلامة الطفل الذي لا يستطيع تقدير حجم المخاطر بعد ..ان التعامل مع الطفل وفق هذه الأساليب ضروري، لأن ذلك من شأنه ان يخلق لدينا أجيالاً متوازنة حرة، وواثقة من ذاتها ومن الآخرين في المجتمع والحياة.

_________________________________________________
جريدة الايام البحرينية

ليست هناك تعليقات: