الأحد، 15 يونيو، 2008

تشغيل ادراك ابني محمود متلازمة داون











مهم جدا تشغيل ادراك الطفل ذوي متلازمة داون
وتنشيطة وابتكار الطرق والوصول لاكثر من حل
وهذا ما افعله وحرصت علية من صغر سنة
احضر الالعاب امامة يتركها يتملقها بنظرة ويكتشفها بايدية وفمة ويحركها او يهزهزها لتصدر الصوت فقط اتركة يفعل ما يهواة
ثم اتدخل انا معه في تنبيهه وتعليمة كيفية اللعب بها اولا بتقليدي ثم باستخدام يدة وعيونة وتشغيلها بنفسة

وطريقة البحث عن الاشياء المختفية
السبب والنتيجة
او الوصول للشيء بطريقة او باخري
كنت اخفي المنبة واتركة يكتشف اين الصوت
ام اتركة يكتشف موبايل بالايضاءة مع تتبع ضوءة
او ببطارية اسلط ضوئها علي الحائط واتركة يتتبع بنظرة او يحاول ان يمسك الضوء بيدة

كنت اتركة امام قطار يشتغل امامة يدور ويخرج صوت وتخرج منة دخان
مفيد في التتبع جدا

وعلمتة يتتبع مسار الكرة كنت ادحرجها تحت المنضدة او الكرسي لتختفي ويبحث عنها ليعرف بان دخولها تحت هو سبب اختفائها رغم وجودها
واوقات اعلمة الاختفاء وراء الستائر ويبحث عني بصوتي او باظهار جزء من ملابسي
واشجعهة بالتصفيق كلما وجدني
وكلما يتقن ويحفظ مكان اختفائي اغير بمكان اخر حتي عرف الان كل اماكن البيت الخاصة بالاختفاء
كنت افرغ له الادراج واخفية بها واصبح يقلدني باخراج الدولاب والدخول والاختفاء بعد غلق الدرج
وتدرجنا بمعرفة السبب والوسيلة
وكنت اجلسة تحت المنضدة ليتعلم حماية راسة وهو جالس او وهو خارج
وعلمتة ان يسحب خيط ليشغل لعبة
او ياخذ عصا ليوصل للشيء البعيد عنة
ثم سحب اللعبة بالخيط
وعلمتة كيف يصعد لسيارتة الخاصة برفع رجلة بمساعدة وتثبيت السيارة وعقدت المسالة ليسوقها ويلقي بالكرة وهو جالس
واخيرا تعلم تتبع ظلة
اوقفة اما م خيالة واتعمد ان ينتبهة له ويجدد من شكلة امام خيالة بهز راسة واهز كتفة او عمل باي له
والحمد لله
الان محمود اصبح يتصرف مع الاشياء بطريقة جيدة
واعجب ما وجدت
طلع علي كرسي بجوار التلفاز وسحب المفاتيح والريموت في كل يد وفجاءة نظرت له تعجبت كيف سيرجع ويدية مليانة بالاشياء
فساعدتة واخذت الريمةت وكنت متوقعه بانة سياتي لي لاحملة حتي لا يقع
وكانت المفاجئة انة يرجع للوراء ويتحسس بارجلة للكرسي لينزل علية
ماشاء الله ولا حول ولا قوة الا بالله
فعلا حسب ما تنمي عندة القدرات
طفل الداون لدية قدرة علي اكتساب المهارات والتعلم والمحاكاة
لكن علي الام هذا الدور ان تلقن وتصبر وتنتظر ظهور النتيجة ولا تتوقعي بانها تاتي بسرعه البرق
هم محتاجون صبر وتكرار
والله المستعان

ليست هناك تعليقات: