الثلاثاء، 24 يونيو، 2008

اخصائي التدخل المبكر وعلاقتة بالاسرة


العلاقة بين الاسرة واخصائيي التدخل المبكر ..



تركز برامج التدخل المبكر على الاسرة بوصفها وحدة التدخل ، والحقيقة ان مراكز التدخل المبكر تدرك ان الاجراءات التربوية والعلاجية التي تدعم وتطور مهاراتها وتزيد مستوى معرفتها هي اجراءات تترك تأثيرات غير مباشرة على النمور الكلي للطفل

.
وبالرغم من ذلك نجد ان من أولياء الامور والأخصائيين على حد سواء من قد يتبنى اتجاهات وتوقعات تحول دون وضع هذا المبدأ موضع التنفيذ . فأولياء الأمور قد ينظرون الى أنفسهم على أنهم عديمو الحيلة بالنسبة لتربية طفلهم المعاق وأن الأخصائيين وحدهم يعرفون الطرق الصحيحة والاساليب المناسبة . وقد يعتقد الأخصائيون أن الأسرة غير قادرة على استيعاب المعاني الحقيقية للإعاقة بل ثمة من يظن أن الأسرة غالبا ما تكون مسؤولة عن مشكلات طفلها بسبب عدم معرفتها بمبادئ التربية والتدريب .



إن عملية تربية الطفل المعاق عملية تشاركية بين المنزل والمركز ، ولكن دور المركز يختلف عن دور المنزل ، فهو ليس بديلا عن الأسرة ولا هو أكثر أهمية منها ، فالأسرة هي المعلم الأول والاهم للطفل ، ولذلك لابد من التوقف عن اتهام الأسر بعدم الاكتراث والمطلوب هو تطوير شعورها بالمسؤولية ومساعدتها على تحملها وذلك يتحقق بالإرشاد والاحترام المتبادل.


وبالمقابل ، فإن على الأسرة أن تدرك أنها تؤثر بشكل حاسم على نمو طفلها وان مسؤولية تربيته لا تقع على عاتق الأخصائيين فقط ، وعليها ان تعي أيضا أن بمقدورها التغلب على الصعوبات الناجمة عن إعاقة الطفل أو الحد منها على الأقل ، ويتحقق ذلك بالحصول على المعرفة الصحيحة والكافية عن طبيعة إعاقة الطفل وتأثيراتها على النمو والإجراءات التصحيحية والتعويضية الممكنة للحد من تلك التأثيرات .

ومن الواضح ان المركز يلعب دورا حيويا في هذا الخصوص من خلال المحاضرات والدورات التدريبية واللقاءات المفتوحة وتوفير المعلومات والإرشاد الفردي والجماعي وغير ذلك .


وينبغي على أخصائيي التدخل المبكر تفهم الحاجات الحقيقية للأسرة على مستوى فردي ، واستخدام اللغة التي تستطيع الأسرة فهمها دون التخلي عن الدقة العلمية والتقييم الموضوعي والإصغاء باهتمام واحترام لآراء أولياء الأمور والنظر الى مشكلات الطفل بعيونهم وعدم تحويلهم من أخصائي الى آخر دون ان يكون للتحويل مبررات حقيقية .


وينبغي على أولياء الامور ان يثقوا بالأخصائيين القائمين على رعاية أطفالهم وادراك حقيقة الإعاقة وأنها ليست حالة قابلة للشفاء فهي ليست مرضا بالمفهوم التقليدي وعليهم ان يثقوا بأنفسهم وقدرتهم على التأثير ايجابا على نمو طفلهم .


وأخيرا على الجميع ان يثق بقدرة الطفل على التعلم وقابليته للتغيير اذا استخدمت الوسائل المناسبة في تدريبه ..



المرجع ::

مناهج وأساليب التدريس في التربية الخاصة .
أ.د/جمال الخطيب ،، أ.د/ منى الحديدي ..

ليست هناك تعليقات: